الأخبار

الأسعار سترتفع العام الجديد وهذا مقدار التكلفة الإضافية على الأسر الدنماركية

يتوقع الخبراء والبنك الوطني الدانماركي أن يصل التضخم إلى 5% العام المقبل، وقد كلف التضخم المرتفع بالفعل العائلات الدنماركية عشرات الآلاف من الكرونات ويبدو أن ذلك سييتمر مع العام المقبل، وذلك وفقاً لما أظهرته من الحسابات التي أجراها Danske Bank.

ما هو التضخم؟

التضخم هو زيادة مستدامة في مستوى السعر العام، وبمعنى آخر، يعني ذلك أن أسعار السلع والخدمات ترتفع بشكل عام بحيث تصبح قيمة المال أقل.
والتطور المعاكس حيث يصبح المال أكثر قيمة يسمى الانكماش، ويعتبر كل من التضخم والانكماش -إذا كانا مرتفعين بشكل خاص- يمكن أن يكون لهما عواقب اقتصادية كبيرة على المجتمع.

مقدار التكلفة الإضافية على الأسرة الدنماركية المتوسطة

إذا حدث التضخم عملياً بالنسبة المذكورة أعلاه فستكلف عائلة دنماركية تتكون من شخصين بالغين وطفلين 23000 كرون دانمركي إضافي، وفقًا للأرقام الصادرة عن Danske Bank.

عادةً تهدف البنوك المركزية إلى زيادة التضخم بنسبة 2% سنوياً، ويظهر أحدث رقم للتضخم أن التضخم ارتفع بنسبة 10.1% في أكتوبر/تشرين الأول مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.

رأي خبيرة اقتصادية من Danske Bank

ووفقاً للويز أجيرستروم هانسن كبيرة المحللين والاقتصاديين الخاصين في Danske Bank بحسب موقع TV2 فليس هناك شك في أن التضخم يؤثر على عدد كبير من الدنماركيين، وحتى الآن تقدر أن العديد من الدنماركيين خفضوا نفقاتهم بطريقة لا يشعرون أنها تؤثر على نوعية حياتهم كثيراً، ولكن مع احتمالية زيادة الأسعار قد تضطر إلى مقاطعة بعض الأماكن التي يمكن أن تشعر بها حقاً في حياتك اليومية.

ارتفاع في الأسعار في الأشهر الثلاثة المقبلة

وهناك أيضاً زيادات أخرى في الأسعار في محلات السوبر ماركت في الطريق في الأشهر الثلاثة المقبلة، حيث يظهر ذلك من خلال استطلاع أجرته TV 2 بين محلات السوبر ماركت في الدنمارك.

وتضع الأسعار المرتفعة محلات السوبر ماركت في مأزق بسب المنافسة الشرسة في سوق السوبرماركت الدنماركية، وفقاً للخبيرة الاقتصادية لويز أجغيرستروم هانسن، لذلك فهي تعتقد أن المعركة من أجل العملاء ستظل تشغل مساحة كبيرة لأنهم يريدون حقًا التمسك بالعملاء.

الارتفاع يعني أن بزداد الاقتصاد سوءاً

وتشير إلى أن ارتفاع الأسعار في مرحلة ما يعني أن الاقتصاد سوف يزداد سوءاً بشكل عام، وذلك لأن الدنماركيين لا يستطيعون إنفاق الأموال بالطريقة نفسها التي اعتادوا عليها، ما يمكن أن يؤدي إلى بدء الطلب على الأشياء باهظة الثمن وتباطؤ عام في الاقتصاد، وبالتالي فإن هذا التباطؤ العام هو أيضاً أمر مطلوب من أجل زيادة الأسعار إما بشكل معتدل ، أو حتى تنخفض الأسعار بشكل مؤكد، بحسب لويز أغيرستروم هانسن.

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، عضو مسجل في مجلس الصحافة الدنماركية، مقدمة برامج ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!