الأخبار

الشرطة: قُصّر ما دون 15 عاماً يبيعون الحشيش في كريستيانيا وعددهم في ازدياد

أظهر تقرير صادر عن شرطة كوبنهاجن أن القاصرين يعملون بشكل متزايد في بيع الحشيش في كريستيانيا Christiania في كوبنهاجن.

ففي الفترة من 1 سبتمبر/أيلول إلى 21 نوفمبر/تشرين الثاني اتهمت شرطة كوبنهاجن 17 شخصاً دون سن 18 عاماً ببيع مخدرات مبهجة في كريستيانيا.

ويتعلق الأمر بالتحديد بمراهقين لا تتجاوز أعمارهم 15 عاماً تم اعتقالهم، وتعتقد الشرطة أن هذا اتجاه جديد، حيث يعمل المراهقون في أكشاك التجزئة في شارع بوشير Pusher Street في كريستيانيا، وبذاك يعتبرون مرتبطين بتجارة الحشيش المنظمة التي تقف وراءها العصابات ومجموعات الروك.

وصرح تومي لارسن مفتش في الشرطة بالقول: “في الماضي كانوا في كريستيانيا يتدخلون ويصرخون عليهم، لكن الآن يمكننا أن نرى أن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 16 عاماً يقفون خلف الأكشاك دون أن يحدث أي شيء”، ووفقاً لتومي لورسن فإن ذلك يخلق مشاكل للقصر بعدة طرق، حيث ينتهي بهم الأمر في موقف يكونون فيه على “مستوى عالٍ جداً من السلوك الخطر”.

ويشير تومي لورسن إلى أن الشباب يقفون ​​للبيع في أكشاك التجزئة من ناحية، وبذلك يخاطرون بتوجيه الاتهام إليهم من قبل الشرطة، ومن ناحية أخرى فإنهم يخاطرون بخسارة الحشيش أو المال والذي يتعين عليهم سداده بعد ذلك لمن يقف وراءه، وبالتالي ووفقاً لمفتش الشرطة فإن الشباب والقصر يتعرضون لضغوط من أجل تنظيم تجارة الحشيش وبيئة العصابات.

وبحسب للشرطة، فإن القصر يدانون بتجارة الحشيش المنظمة في كريستيانيا إذا كانوا على سبيل المثال لا الحصر يبيعون الحشيش أو يساهمون بتقسيمه إلى قطع أصغر أو إذا كانوا حراساً.

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، عضو مسجل في مجلس الصحافة الدنماركية، مقدمة برامج ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!