الأخبار

لا يُستبعد قطع الكهرباء في الشتاء إلا إذا شارك الجميع بالتوفير وهذه أهم النصائح وقيمة التوفير

نشر موقع الإذاعة الدنماركية تقريراً حول احتمال قطع التيار الكهربائي هذا الشتاء ما لم يساهم جميع أفراد المجتمع بتوفير الطاقة كالكهرباء والغاز (انظر أهم النصائح في الأسفل)، ووفقاً للتقرير فالنبأ السيئ هو أنه قد يكون من الضروري فصل التيار الكهربائي لفترة وجيزة في الشتاء إذا كان الجو شديد البرودة، أما النبأ السار فهو أنه يمكننا جميعاً -أفراداً وشركات- أن نفعل شيئاً حيال ذلك، لأنه إذا تم التحكم باستخدام الطاقة بشكل جيد، فهناك فرص أفضل في أن يمر فصل الشتاء في الدنمارك دون مشاكل، وسيترتب على ذلك أيضاً أن التكلفة ستكون أرخص للجميع، وذلك بحسب الرسالة التي وجهتها السلطات المسؤولة عن تأمين إمدادات الطاقة في الدنمارك، حيث قال كريستوفر بوتزاو مدير وكالة الطاقة الدنماركية بوضوح: “أفضل شيء يمكننا القيام به هو توفير الطاقة. وفر في الكهرباء ووفر في الغاز، إذا تمكنا من خفض استهلاك الطاقة الدنماركية بنسبة 5 – 10%، فنحن في وضع أفضل بكثير، واحتمال انقطاع التيار هو أيضاً أقل بكثير”.

انخفض استهلاك الكهرباء في المنازل الخاصة بنحو 10% خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام، كما تم توفير ما يقرب من ضعف ذلك بالنسبة للغاز.
وفيما يلي أهم سبع نصائح لتوفير مصادر الطاقة وكيفية القيام بذلك:

خفض درجة حرارة التدفئة

تدفئة المنازل هي أحد أهم عوامل استهلاك الطاقة

يمكنك بسهولة خفض جزء كبير من استهلاكك إذا ارتديت سترة صوفية وملابس منزلية دافئة وقمت بإغلاق التدفئة، وكقاعدة عامة، تستخدم طاقة أقل بنسبة 5% لكل درجة تقوم فيها بخفض درجة الحرارة. يمكن القيام بذلك بشكل مفيد في الأوقات التي لا يكون فيها أحد في المنزل. وإذا قمت بتنزيل الستائر عندما يكون الظلام قد حل، فإنك تساعد أيضاً في إبطاء استهلاك الحرارة.

ومع ذلك فمن المهم الحفاظ على درجة حرارة لا تقل عن 18 درجة في المنزل لتجنب الرطوبة والتلف الذي تسببه، كما تشير وكالة الطاقة الدنماركية.

من الجيد كذلك إبقاء الأبواب مغلقة وضبط منظمات الحرارة كما هي في جميع الغرف، حتى لا يعمل نظام التدفئة لساعات إضافية.

وقت أقصر في الاستحمام

الماء الساخن هو أيضاً أحد العوامل التي تجعل الاستهلاك -والفاتورة- ينخفضان بسرعة، فأنت تدفع مقابل الماء والطاقة اللازمة لتسخينه، وهناك العديد من فرص التوفير الجيدة، يمكنك شراء محدد المياه ووضعه في الصنبور، أو نركيب القطعة التي تمزج الهواء في الماء وبالتالي يقلل من الاستهلاك، لكن التأثير الأكبر يتم من خلال تقليل وقت الاستحمام.

ووفقاً لوكالة الطاقة الدنماركية، فإن هناك ما يقرب من 5000 كرون يمكن توفيرها سنوياً لعائلة تنجح في الاستحمام خمس مرات أسبوعياً لمدة عشر دقائق.

استخدم الكهرباء عندما تكون رخيصة

إذا كان لاشتراكك في الكهرباء سعراً متغيراً فمن المحتمل أنك اكتشفت بالفعل أن هناك مبالغ من المال يمكن توفيرها عن طريق تغيير استهلاكك. عادة ما تكون الكهرباء أغلى ثمناً عند الاستيقاظ في الصباح وفي المساء عند طهي الطعام ومشاهدة التلفاز، ولكن يمكن تتبع أسعار الكهرباء على موقع SparEnergi.dk ومن خلال العديد من التطبيقات.

ولكن حتى مع وجود اتفاقية سعر ثابت فمن المنطقي تشغيل الأجهزة الكهربائية في أوقات الكهرباء الرخيصة.

تجنب إهدار الطاقة دون استخدام مفيد

أسوأ استهلاك هو الذي لا تحصل منه على شيء، فالعديد من الأجهزة الإلكترونية تحرق الطاقة حتى في حالة عدم استخدامها، على سبيل المثال أجهزة التلفزيون وأجهزة الألعاب وأجهزة الكمبيوتر والشاشات وأجهزة الشحن سواء في المنزل أو في العمل، والتي يمكن أن تصل إلى ما بين 10 و 15% من استهلاك الكهرباء، وفقاً للمركز العلمي Videncentret Bolius.

توفير الطاقة في غسالة الملابس

كخطوة مبدئية يمكن توفير الطاقة عن طريق ملء الماكينة بالملابس بشكل أكبر، وفي الوقت نفسه يمكنك أيضاً تقليل استهلاكك بشكل كبير عن طريق الغسيل على درجة حرارة منخفضة.

فعلى سبيل المثال، إذا خفضت درجة الحرارة إلى النصف أي إلى 20 درجة بدلاً من 40 درجة، فإنك توفر أكثر من نصف استهلاك الكهرباء، ومن الأفضل أيضاً القيام بذلك في الأوقات التي تكون فيها الكهرباء أرخص.

ومن ثم يفضل تعليق الملابس حتى تجف بدلاً من استخدام جهاز مجفف والذي يستهلك الكثير من الطاقة.

اختيار الأجهزة الكهربائية الموفرة للطاقة

عندما تضطر إلى استبدال ثلاجتك أو فرنك فغالباً ما يكون من المفيد شراء أجهزة أكثر ملاءمة للطاقة، يستخدم الجهاز الذي يحمل ملصق الطاقة “A +++” ما يقرب من 25% أقل من الجهاز الذي يحمل الملصق “A” ويكون التوفير أكبر بكثير مقارنة مع الأجهزة ذات الدرجات الأدنى.

التأكد من العزل الجيد في المنازل

قد يكون من الجيد التأكد من العزل الجيد في منزلك، وعلى سبيل المثال يمكن أن تتسبب النوافذ بتسريب الحرارة والذي ينتج عنه زيادة استهلاك الحرارة بشكل أسرع.

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، عضو مسجل في مجلس الصحافة الدنماركية، مقدمة برامج ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!