الأخبار

تعليق ميته فريدريكسن وبوتين على تسريب الغاز وتداعيات الموقف الراهن

بينما تتواجد رئيسة الوزراء الدنماركية ميته فريدريكسن حالياً في بولندا للمشاركة في افتتاح خط أنابيب غاز البلطيق علقت فريدريكسن على التسريبات الثلاثة في خطوط إمدادات الغاز نورد ستريم 1 و 2 بالقول: “من الصعب أن نتخيل أنه عرضي، إنه وضع غير عادي أن يكون هناك ثلاث تسربات على مسافة (متقاربة) لذلك من الصعب أن نتخيل أن ذلك كان عرضياً”، وأضافت أن افتتاح خط البلطيق أصبح أكثر أهمية مع ما حدث في الساعات الأخيرة.

وفي إجابة على سؤال مراسل قناة TV2 حول رأي رئيسة الوزراء في التسريبات وإعلان الشركة أن الضرر “غير مسبوق”، وما إذا كان يمكن أن يكون تخريبا، أجابت فريدريكسن: “بالتأكيد لا يمكننا استبعاد ذلك” كما أكدت أنه فيما يتعلق بالسفن والنقل الجوي، يجب الاستماع إلى ما تقوله السلطات.

وعن رأيها حول ما إذا كان هناك صلة بين افتتاح خط البلطيق لإمدادات الطاقة وبين التسريبات الثلاثة قالت فريدريكسن: “من السابق لأوانه الاستنتاج، لكن بالطبع نأخذ كل شيء في اعتباراتنا”.

كما شارك وزير المناخ والطاقة والتموين دان يورجنسن في المؤتمر الصحفي وصرح بأن “التسريبات لا تغير على الفور وضع المعروض (من إمدادات الطاقة)، خزانات الغاز قريبة من الامتلاء. لذلك، ليس له أي تأثير مباشر على المدى القصير”.

تعليق الحكومة الروسية
وبحسب وكالة رويترز أفادت الحكومة الروسية أنها لا تستطيع “استبعاد التخريب”، ووصف دميتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأضرار التي لحقت بخطي أنابيب الغاز بأنها “غير مسبوقة”، وأضاف أن روسيا “قلقة للغاية بشأن الوضع. يتطلب ذلك تحقيقا فوريا لأنه يخلق مشكلة لأمن الإمداد للقارة بأكملها”.

تقييم الاتحاد الأوروبي للموقف وتداعياته

يتابع الاتحاد الأوروبي الموقف عن كثب لكنه لن يتكهن بشأن السبب، حيث لا توجد معلومات حول ما إذا كانت عملية تخريبية، وفقاً للمتحدث باسم مفوضية الاتحاد الأوروبي الذي علق بالقول: “هذا ليس الوقت المناسب للتكهن بشأن السبب. نتابع التطورات عن كثب مع الدول الأعضاء المتضررة. إن ذلك لم يؤثر على إمدادات الغاز”، وفقاً لوكالة الأنباء الدنماركية ريتساو.

أضرار غير مسبوقة في خطوط إمدادات الغاز
وتأتي تلك التصريحات على خلفية ما وصفت بالأضرار غير المسبوقة في خطوط أنابيب الغاز في نورد ستريم، وذلك بحسب بيان صادر عن الشركة المشغلة لخطي أنابيب نورد ستريم 1 و 2، وفقاً لرويترز.

وأكدت وزارة المناخ والطاقة والإمداد في الدنمارك اليوم الثلاثاء حدوث تسريبين في خط أنابيب نورد ستريم 1 وتسريب واحد في خط أنابيب نورد ستريم 2.

في الوقت نفسه ، صرحت الشركة المشغلة Nord Stream AG أنه من المستحيل تحديد متى سيتم استخدام خطي أنابيب الغاز مرة أخرى.

ويجدر بالذكر أن لم يكن أي من خطي الغاز قيد التشغيل ولكنهما يحتويان على غاز.

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، عضو مسجل في مجلس الصحافة الدنماركية، مقدمة برامج ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!