الأخبار

برامج الماجستير بسنة واحدة ونقل موظفين من البلديات إلى دور الرعاية ضمن أهم النقاط الواردة في المؤتمر الصحفي اليوم

عقدت رئيسة الوزراء الدنماركية ميته فريدريكسن مؤتمراً صحفياً صباح اليوم الاثنين في مقر رئاسة الوزراء لتقديم مقترح الحكومة حول خطة الإصلاح “الدنمارك يمكن أن تفعل المزيد 3″، وشارك في المؤتمر الصحفي إلى جانب رئيسة الوزراء كل من وزير المالية نيكولاي وامن ووزيرة الشؤون الاجتماعية وكبار السن أستريد كراج ووزير التعليم والبحث جيسبر بيترسن.

ويشمل المقترح إصلاحات قطاع التعليم وخفض كبير في البيروقراطية والميزانيات المتعلقة بها. وقد قامت رئيسة الوزراء بالتأكيد عدة مرات خلال المؤتمر الصحفي بأن الخطة تهدف لأن يقوم الكثير من الموظفين في القطاع العام بقضاء ساعات مع المواطنين بشكل مباشر بما في ذلك دور رعاية المسنين ودور الرعاية النهارية (رياض الأطفال والحضانات) والتمريض بدلاً من العمل أمام الكمبيوتر للكتابة والتوثيق.

وهذه أهم النقاط الواردة في المؤتمر الصحفي:

  • يتم إعفاء البلديات في منطقة رعاية واحدة
    تريد الحكومة ترك الخيار لكل بلدية من البلديات البالغ عددها 98 بلدية أن تحرر بشكل تام تقريباً من اللوائح والتشريعات الحكومية في أحد مجالات الرعاية الاجتماعية الرئيسية تختاره البلدية بنفسها: الرعاية النهارية أو المدارس الابتدائية (ما قبل الثانوية العامة) أو التوظيف أو رعاية المسنين، وذلك لمنح البلديات الحرية في اتخاذ القرارات والإجراءات فيما تراه مناسباً لتنظيم ما هو أفضل للمواطن في الحياة اليومية.
  • تجميد العمل بالقواعد في حال إدخال قواعد جديدة
    تريد الحكومة إدخال قاعدة “التجميد”، ما يعني أنه إذا كنت ترغب في إدخال قاعدة في القطاع العام والتي تستغرق وقتاً من المواطنين فيجب إزالة قاعدة أخرى، حيث يجب ضمان إيقاف القاعدة بقاعدة جديدة.
  • خفض مدة بعض برامج الماجستير في الجامعات
    تحتوي الخطة أيضاً على اقتراح تمت مناقشته بالفعل وهو خفض مدة بعض برامج الماجستير من عامين إلى عام واحد، وهذا من شأنه أن يسهل على الطلاب دخول سوق العمل بسرعة.
    ويتم تطبيق ذلك على وجه الخصوص على برامج الماجستير في العلوم الإنسانية والاجتماعية، بينما تحافظ برامج الماجستير على مدة عامين لتخصصات العلوم الصحية والطبية والعلوم الطبيعية والمجالات التقنية. وبالإضافة إلى ذلك يتعين على حوالي 4000 طالب سنوياً الحصول على درجة مهنية، ما يجعل العمل ممكناً للطلاب جنبا إلى جنب خلال فترة دراستهم.
    وبتفصيل أدق، تنص الخطة على أنه يجب أن يحصل طلاب الماجستير في البرامج التي تحدد بمدة عام واحد على 15 ساعة على الأقل من التدريس والتوجيه أسبوعياً، وبالنسبة للطلاب المهنيين يجب أن يكون الطلاب قادرين على العمل 25 ساعة على الأقل في الأسبوع أثناء الدراسة التي يجب أن تكون مدتها سنتان أو أربع سنوات.

وسئل وزير التعليم والبحث جيسبر بيترسن خلال المؤتمر الصحفي لماذا لا تنفق الحكومة المزيد من الأموال على التدريب المهني، فأجاب: “نهدف إلى أن نكون قادرين على إنفاق 2.5 مليار كرون أكثر على التعليم مما ننفقه اليوم، لقد حددنا المدارس المهنية كأحد المواد التي نعتقد أنه يمكن استخدام الأموال فيها. لا يوجد مبلغ محدد، ولكن هناك أموال لذلك”، ويضيف إن المبلغ يعتمد على المفاوضات السياسية، وأوضح وزير المالية أنه يجب أخذ 2.5 مليار كرون دانمركي من البلديات والإدارات، وأضاف أن هناك الكثير من البيروقراطية في القطاع العام.

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، عضو مسجل في مجلس الصحافة الدنماركية، مقدمة برامج ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!