الأخبار

اتفاقية “مساعدة الشتاء”: أكبر شركة طاقة تغلق هواتفها بعد عاصفة من الاتصالات

أعلنت أكبر شركة مزودة للطاقة في الدنمارك Andel Energi عبر موقعها الإلكتروني عن إغلاق هواتفها في وجه اتصالات العملاء، وذلك بسبب عدد الاتصالات الهائل الذي يرد للشركة حول مخططات الدفع الجديدة التي أعلن عنها وزير المالية يوم الجمعة (انظر الفقرة الأخيرة في المقال)، وجاء في الإعلان بأن الشركة لا تستطيع مواكبة الكم الاستثنائي من الاتصالات ولكنها مشغولة بالإجابة على أسئلة العملاء.

ولدى Andel Energi ما حوالي 1.2 مليون عميل وهي أكبر شركة طاقة في الدنمارك، وفقاً للشركة.

ولم توضح الشركة معلومات حول كيفية اتصال العملاء الآن بـ Andel Energi أو حول المدة المتوقعة لإغلاق الهواتف.

زيادة عدد الموظفين
وفي الأشهر الأخيرة اضطر عدد من شركات الطاقة في البلاد إلى زيادة عدد موظفيها، وذلك بحسب موقع الأعمال Finans يوم الجمعة، ويعزى ذلك إلى العديد من الاستفسارات التي تتلقاها الشركات حول خطط الدفع الجديدة بالإضافة للاستفسارات الأخرى. ووفقاً للشركة فقد تمكنوا من إجراء حوالي 2000 مكالمة في الساعة خلال هذا الأسبوع في مركز العملاء وهم مستعدون لاستقبال حوالي 4500 اتصالات عميل في اليوم، ولكنهم في الوقت الحالي مثقلون بأعباء أكثر مما يمكنهم التعامل معه.

طلب تقسيط الدفع بحسب الاتفاقية الجديد
وتتضمن الاتفاقية الجديدة المتعلقة بالمساعدات الشتوية على مخطط يجب على الشركات إدارته، حيث يمكن الأسر والشركات طلب تجميد دفع جزء من فواتير الطاقة الخاصة بهم من خلال التقدم بطلب للشركة المزودة للطاقة، ويبدأ تنفيذ المخطط في 1 نوفمبر/تشرين الثاني، ما يستلزم مهام جديدة لشركات الطاقة.

ويجدر بالذكر أن اتفاق مساعدات الطاقة يتيح للأسر والشركات طلب تقسيط جزء من الفواتير على مدى ست سنوات لشركات الطاقة، على أن تقوم الحكومة بدفع الأموال المستحقة لشركات الطاقة في حال تعثر العملاء في الدفع، وحول هذه النقطة فقد أكد وزير المالية خلال المؤتمر الصحفي يوم الجمعة بأن هذه ليست دعوة لتخلي العملاء عن سداد المبالغ المستحقة، على الإطلاق.

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، عضو مسجل في مجلس الصحافة الدنماركية، مقدمة برامج ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!