الأخبار

الدنمارك تود ترحيل ألف لاجئ إلى رواندا قبل بداية 2023

(تحديث: تم إضافة الفقرة الأخيرة كتوضيح حول مصير اللاجئين المرحّلين)

أعلنت الحكومة الدنماركية ورواندا عبر بيان مشترك اليوم الجمعة عن المضي قدماً في اتفاقية اللاجئين، وذلك خلال زيارة رسمية لوزير الأجانب والاندماج كار ديبفاد بيك ووزير التعاون الإنمائي فليمنج مولر إلى رواندا، وعلى الرغم من أنه لم يتم الاتفاق بعد على عدد طالبي اللجوء الذين يمكن لرواندا استقبالهم إلا أن الحكومة الدنماركية تأمل بأن تتمكن بإرسال 1000 طالب لجوء إلى رواندا الدولة الواقعة في وسط إفريقيا قبل حلول العام المقبل.

وصرح الوزير الدنماركي كار ديبفاد بيك بالقول: “لم نوضح بعد حجم العدد. لكن رواندا لديها قدرة كبيرة على إيواء الناس في بعض المرافق المعقولة، حيث توجد رعاية طبية وحيث يمكنهم تعلم المهارات الأساسية”.

استثناء اللاجئين الأوكرانيين

وأضاف الوزير: “لدينا ما يقرب من 1000 طالب لجوء عشوائي باستثناء الأوكرانيين خلال هذا العام، لذا فإن هذا يتماشى تقريباً مع الطموح،…. أعتقد أنه يمكننا التوصل إلى اتفاق قبل حلول العام الجديد. أعتقد أنه يمكننا ترحيل الناس قبل انتهاء فترة الانتخابات”.

وتأمل الدنمارك في التوصل إلى اتفاق سريع يستمر
لعدة سنوات، حيث أعرب الاشتراكيون الديمقراطيون (الحزب الحاكم حالياً) عن رغبتهم في إنشاء مركز استقبال لطالبي اللجوء في بلد ثالث، وقد انعكس ذلك عملياً من خلال اتفاقية التعاون المبرمة في مايو/أيار 2021، حيث عبرت رواندا كذلك عن رغبتها في قبول طالبي اللجوء من الدنمارك.

اقرأ أيضاً | قبل الإقلاع ب 15 دقيقة: المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان توجه الضربة القاضية لبريطانيا والطائرة تغادر فارغة إلى رواندا بدون اللاجئين. هل سترتدع الدنمارك؟

المشاكل المحتملة مع الاتحاد الأوروبي
ومن المفترض أن تنظر مفوضية الاتحاد الأوروبي إذا نفذت الدنمارك المشروع عن وجود مخالفات في تنفيذ اتفاقية لائحة دبلن، والتي تنص على أنه يجب على مقدم الطلب التقدم بطلب للحصول على اللجوء في البلد الذي قدم فيه بصمات أصابعه لأول مرة، وقد علق وزير الأجانب والاندماج كار ديبفاد بيك حول هذه الجزئية بالقول: “تم إجراء تقييم قانوني شامل للعلاقة مع لائحة دبلن، ومن الواضح أننا نقف على أرضية صلبة. هناك عدد من الأمور التي نتفاوض بشأنها مع رواندا. بالطبع هناك تساؤلات حول احترام حقوق الإنسان وأن الناس يعاملون بشكل لائق. الحكومة الرواندية توافق على ذلك”.

مصير طالبي اللجوء المرحلين إلى رواندا

ويجدر بالذكر أنه بموجب الاتفاقية سيتم منح الحق في الإقامة في رواندا لطالبي اللجوء الذين يتم قبول طلباتهم، ما يعني أن في حال ترحيل طالبي اللجوء من الدنمارك لمعالجة طلباتهم في رواندا وإذا تمت الموافقة على طلب اللجوء لن يتم استقدامهم للإقامة في الدنمارك بل سيتم منحهم إقامة في رواندا.

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!