الأخبار

بعد مرور سبع سنوات: رئيسة الوزراء تؤكد أن هجوم 2015 عمل إرهابي إسلامي

مع اقتراب الانتخابات البرلمانية بدأ عدد من الأحزاب تناول الدفاع عن القيم الدنماركية وملفات المهاجرين واللاجئين والاندماج وازدادت النسبة بشكل خاص بين الأحزاب اليمينية.

وقد نشرت رئيسة الوزراء الدنماركية ميته فريدريكسن (الحزب الاجتماعي الديمقراطي – وسط) مساء أمس الأحد منشوراً على موقع فيسبوك بدأته بالحديث عن القيم الدنماركية وأن اختلاف المعايير فيها هو سبب في دمار المجتمع، كما انتقدت في منشورها كتاباً مدرسياً للمرحلة الثانوية في الدنمارك يتناول حادثة الاعتداء عام 2015 ويصف من قام بالاعتداء بأنه كان شاباً يعاني من اضطرابات، وأكدت أن الهجوم كان إرهاباً مرتبطاً بالإسلام، وبعد ذلك عرجت رئيسة الوزراء في منشورها على المجتمعات الموازية ومشاكل الاندماج حين ربطت حادثة الاعتداء بالمجتمعات الموازية، كما جاء في المنشور:

“إذا كان هناك أي شيء يمكن أن يدمر المجتمع ، فهو نسبية القيمة. فكرة أن جميع القيم جيدة على قدم المساواة. إذا لم نجرؤ كمجتمع على تحديد القيم والمعايير والقواعد المشتركة للعبة فسوف تنهار ببطء. أفهم أن ناشراً قد نشر بعض المواد التعليمية التي تستهدف المدارس الثانوية والتي لا يُشار فيها إلى الإرهابي من هجوم 2015 على أنه إرهابي، ولكن بدلاً من ذلك على أنه شاب مضطرب. اخترت الرد لأنه مهم لمجتمعنا، في عدة طرق إذا بدأنا في ثني الحقائق حسب الموقف والدين، فستتآكل الديمقراطية. كان الهجوم الذي وقع في كوبنهاجن قبل سبع سنوات هجوماً إرهابياً مرتبطاً بالإسلام، له جذوره في المجتمعات الموازية وعدم الاندماج. الكتاب المدرسي هو أيضا إشكالية لأنه يظهر غياب السلطة في عالم التدريس. ليست كل القيم متساوية. ويجب على الكبار أن يجرؤوا على الوقوف والدخول في طريقه. كنت وزيرة للعدل في ذلك الوقت، حضرت جنازات الضحايا وحزنت مع عائلاتهم، كان أمراً مروعاً جداً. لكنني أيضاً اكتشفت أشياء أخرى، الكثير من الطلاب في المدرسة الثانوية الذين لم يعتقدوا أنه إرهاب. رأيت عدد المئات الذين حضروا جنازة الجاني ورأيت عدد الأشخاص الذين دعموا الجاني لاحقاً، إذن، هناك في بعض الدوائر تحديات كبيرة تتعلق بالقيم التي يجب أن نشترك فيها. إذا لم نقف بحزم على قيمنا الدنماركية، فسوف يختفي مجتمعنا أمامنا”.

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!