الأخبار

ستة رجال في أورهوس يواجهون تهماً بالإرهاب (انضمام أو تمويل داعش في سوريا)

“ستة رجال إما انضموا إلى تنظيم الدولة (داعش) الإرهابي في سوريا أو قدموا له الدعم المالي عن بعد”، هذا هو رأي النيابة التي وجهت تهماً ضد الرجال، كما ورد في بيان صحفي ظهر أمس الأربعاء.

اثنان من الرجال متهمان بالسفر إلى سوريا للانضمام إلى داعش. أحد هؤلاء وأربعة رجال آخرين متهمون بإرسال أموال إلى داعش أو أشخاص مرتبطين بالتنظيم، وفقاً للنيابة.

وتبلغ أعمار الرجال الستة 37 و 32 و 31 و 30 و 29 و 28 عاماً.

ويقول المدعي العام في Viborg جاكوب بيرغر نيلسن في البيان الصحفي: “نعتقد أن الأشخاص الستة بأفعالهم قد ساهموا في الترويج لتنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي. من وجهة نظر الادعاء، فإن الأمر خطير للغاية عندما ينضم الشخص إلى الدولة الإسلامية أو يقدم دعماً مالياً له وبالتالي يساعد على الترويج لأنشطة منظمة إرهابية”.

ثلاثة من الرجال يواجهون اتهاماً بخرق أجزاء من المادة 114 من قانون العقوبات الدنماركية، وهي مادة تتعلق بالإرهاب. وبالنسبة للرجال الستة، يمكن أن تصل العقوبة إلى 12 عاماً في السجن.

وخلال جلسة استماع دستورية في أبريل/نيسان من العام الماضي جلس فيها خمسة من الرجال أمام قاض، اتضح أنهم متهمون بارتكاب انتهاكات حدثت قبل تسع سنوات. ولا يمكن للادعاء في الوقت الحالي تأكيد ما إذا كانت هذه هي نفس الفترة التي تتعلق بها لائحة الاتهام الحالية.

والشابان البالغان من العمر 30 عاماً و 32 عاماً هما رهن الاحتجاز منذ جلسة الاستجواب الدستورية في أبريل/نيسان، بينما تم إطلاق سراح الرجال (37 و 31 و 29) مرة أخرى. ولم يُسجن الشاب البالغ من العمر 28 عاماً في القضية، وهي معروضة في محكمة أورهوس.

ولم يذكر الادعاء عدد الأيام التي تم تخصيصها للقضية لكن ستبدأ في 1 سبتمبر/أيلول المقبل وتنتهي في 16 نوفمبر/تشرين الثاني العام الحالي.

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!