الأخبار

تقرير وزاري: ارتفاع نسبة اللاجئين الذين ينسحبون من الدنمارك، وهذا هو تعليق الحكومة

وفقاً لوكالة الأنباء الدنماركية ريتساو يُظهر بيان جديد صادر عن وزارة الأجانب والاندماج أنه في عام 2021 تراجعت الدنمارك إلى المرتبة 20 على قائمة دول الاتحاد الأوروبي التي تضم أكبر عدد من طالبي اللجوء.

ويعتبر هذا التصنيف هو الأدنى منذ إجراء المسح لأول مرة في عام 2008.

وكان أعلى ترتيب في الدنمارك في عام 2014 عندما احتلت الدولة المرتبة الخامسة، حيث استقبلت نسبة أكبر من طالبي اللجوء، ولكن في السنوات التي تلت ذلك تراجعت الدنمارك إلى أسفل القائمة.

ويعتقد وزير الأجانب والاندماج كار ديبفاد بك أن الأرقام تظهر أن الحكومة أوفت وعدها في الدعاية الانتخابية قبل ذهاب الدنماركيين إلى صناديق الاقتراع والمتعلق بسياسة صارمة وتدفق منخفض للاجئين.

ووفقاً للبيان فقد علق وزير الأجانب والاندماج على التقرير بالقول: “إن ذلك يضمن أنه يمكننا تصحيح عقود من سياسات الاندماج الفاشلة ببطء”.

ووفقاً للمصدر تحتل قبرص ومالطا واليونان والنمسا وألمانيا المراكز الخمسة الأولى في قائمة دول الاتحاد الأوروبي التي تضم أكبر عدد من طالبي اللجوء، وتحتل المجر المرتبة 27، تليها إستونيا وسلوفاكيا ولاتفيا والبرتغال، بينما تحتل الجارة السويد المرتبة 11.

وصرح وزير الأجانب والاندماج إلى Avisen Danmark بالقول “أنه يأمل أن تصبح الدنمارك في السنوات القادمة وجهة لا تحظى بشعبية بالنسبة لطالبي اللجوء”، وعبر عن أنه سيكون سعيداً إذا كانت الدنمارك في ذيل القائمة.

وفقًا لـ نينا نيبورج سورنسون الباحثة في الهجرة الدولية واللاجئين في المعهد الدنماركي للدراسات الدولية، يمكن أن يُعزى جزء من ذلك الانخفاض في نسبة اللاجئين إلى السياسة الخارجية المتبعة في الدنمارك منذ عام 2014، كما بينت أن التشديدات المختلفة في سياسة الهجرة والدعاية السلبية الكبيرة كان لها تأثير، لذلك نرى أن بعض طالبي اللجوء الذين يمكنهم الإقامة بشكل قانوني في الدنمارك، يختارون الذهاب إلى مكان آخر.

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!