الأخبار

خبير: لم نرَ فوضى في المطارات أسوأ من الآن.. إلغاء رحلات وإضرابات وطوابير طويلة

اضطرت العديد من شركات الطيران إلى إلغاء الرحلات المغادرة خلال الصيف، ويشهد عدد من مطارات أوروبا إضرابات ورحلات ملغاة وطوابير طويلة عند الحاجز الأمني، حيث شهدت الأشهر القليلة الماضية العديد من قصص الفوضى في المطارات، فعلى سبيل المثال أدى نقص الموظفين في مطار كوبنهاجن إلى فترات انتظار طويلة لاجتياز الفحص الأمني.

فقد اضطرت العديد من شركات الطيران إلى إلغاء الرحلات المجدولة، بما في ذلك طيران SAS التي ألغت 4000 رحلة بين مايو/أيار إلى أغسطس/آب، ويتوقع المزيد من الخبراء استمرار المشاكل خلال الصيف.

وفي وقت سابق من هذا الشهر أعلن الطيارون في طيران SAS عن الدخول في إضراب، كما أعلن ميكانيكيي SAS يوم الثلاثاء إضراباً لدعم الطيارين اعتباراً من 5 يوليو/تموز. ويقدّر ياكوب أندرسن أن إضرابات SAS قد تؤثر على أكثر من نصف الرحلات المغادرة الشركة، وقد يعني ذلك عملياً إلغاء ما يصل إلى 350 رحلة في اليوم.

وفقاً للمحلل في مجال الطيران ياكوب بيدرسن، هناك نقص في الموظفين في كل من المطارات وفي الجو، ما يخلق ظروفاً فوضوية وإلغاء عمليات المغادرة: “إنه أسوأ بكثير مما رأيناه في أي وقت مضى، ومن المحتمل أن يستمر خلال الصيف”، لذلك فهو يشجع الدنماركيين على تسليح أنفسهم بالصبر قبل السفر خلال الصيف.

مطار شيفول في أمستردام هو أحد المطارات الأوروبية التي واجهت تحديات مع فترات الانتظار الطويلة بسبب نقص الموظفين، كما أن العديد من الدول الأوروبية لديها مشاكل في الإمكانيات والتي نتنج عنها طوابير طويلة، ومن المطارات التي تشهد ذلك مطار هيثرو في لندن ومطار شيفول في أمستردام ومطار فرانكفورت في ألمانيا ومطار بيرسون في تورونتو في كندا.

وبناءً على ذلك فقد قامت العديد من المطارات بوضع سقف لعدد الرحلات لتحديد عدد المسافرين، وبالتالي اضطرت العديد من شركات الطيران إلى إلغاء الرحلات المجدولة .

ومثلما حدث في SAS ، فقد أعلنت عدة نقابات من إيطاليا وفرنسا والبرتغال وبلجيكا وإسبانيا تسريح العمال في منتصف موسم الذروة.

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، عضو مسجل في مجلس الصحافة الدنماركية، مقدمة برامج ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!