الأخبار

وكالة الطاقة الدنماركية تحذر من أزمة إمدادات الغاز

وفقاً لموقع الإذاعة الدنماركية، تزيد وكالة الطاقة الدنماركية من حدة استعدادها بعد أن خفضت روسيا إمداداتها من الغاز إلى ألمانيا بشكل كبير وصل إلى 60%، حيث يتعين الآن على المزودين في سوق الغاز الدنماركي الاستعداد لأزمة إمدادات حقيقية، ولذلك فإن وكالة الطاقة الدنماركية تعمل الآن على زيادة استعدادها للغاز ، بحسب بيان صحفي.

ويرجع ذلك إلى تزايد حالة عدم وضوح الرؤية بشأن إمدادات الغاز من روسيا في الفترة الأخيرة بعد أن خفضت البلاد الشحنات إلى ألمانيا بنسبة 60%.

وقال نائب مدير وكالة الطاقة الدنماركية مارتن هانسن في البيان: “هذا وضع خطير نحن فيه، وقد تفاقم مع انخفاض الشحنات من روسيا إلى سوق الغاز الأوروبية ، كما نتابع عن كثب التطورات في أسواق الغاز. ما زلنا نحصل على الغاز في الدنمارك، ولدينا خطط جاهزة لتأمين المستهلكين . لحسن الحظ، نحن أقوياء في الدنمارك لأن لدينا الكثير من الطاقة الخضراء”.

وأعلنت وكالة الطاقة الدنماركية ما يسمى بـ “الإنذار المبكر” ، والذي يعمل بمثابة إشارة للمزودين في سوق الغاز للاستعداد، ويعتبر ذلك أدنى مستويات الاستعداد الثلاثة المختلفة.

ومخزونات الغاز في الدنمارك حاليا ممتلئة بنسبة 75%، ويجب أن تكون ممتلئة بنسبة 80 في المائة بحلول نوفمبر/تشرين الثاني إذا أرادوا الوفاء بالهدف المشترك للاتحاد الأوروبي .

لا ينبغي أن يخاف الدنماركيون من التجمد في الشتاء
وقال وزير المناخ والطاقة والتموين دان يورجنسن أن “إذا انتهى الأمر بالدنمارك إلى أزمة غاز منتظمة، فإن خطة الطوارئ جاهزة حتى لا يضطر الدنماركيون للخوف من منزل بارد خلال الشتاء. نحن مستعدون لأي طارئ”، ويؤكد أننا لم نصل إلى هناك بعد، لكننا جاهزون.

وتتمثل الخطة كذلك في أن ينتهي الأمر بأكبر الشركات المستهلكة للغاز بإغلاق إمداداتها من الغاز كلياً أو جزئياً لفترة، وكانت وكالة الطاقة الدنماركية بالفعل في حوار مع مجتمع الأعمال حول من قد ينتهي به الأمر إلى المساهمة في أزمة محتملة، كما تشجع كل من وكالة الطاقة الدنماركية والوزير الدنماركيين والشركات الدنماركية على توفير الغاز حيثما أمكن ذلك، وقال الوزير: “نحن بصدد ملء مخزوننا من الغاز وإعداد الدنمارك لأي موقف”.

ولا يساور الوزير دان يورجنسن أدنى شك في أن قضية الغاز أصبحت أيضاً جزءاً من اللعبة السياسية بين الاتحاد الأوروبي وروسيا، لذلك على المرء أن يستعد لسيناريوهين، أحدهما أن روسيا تقطع تماماً إمدادات الغاز عن أوروبا، والثاني هو أننا نحن أنفسنا نختار أن نقول إننا لن نقبله بعد الآن، وذكر الوزير أن حقل تايرا الذي ينتج الغاز في الجزء الدنماركي من بحر الشمال، سيعاد افتتاحه في منتصف عام 2023، وقد يصبح لدى الدنمارك حينها اكتفاء ذاتي من الغاز.

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، عضو مسجل في مجلس الصحافة الدنماركية، مقدمة برامج ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!