الأخبار

دنماكيون يسخرون من تغريدة للسفيرة الأمريكية السابقة وهكذا رد وزراء دنماركيون

تعرضت كارلا ساندز التي أمضت سنوات في العمل كسفيرة للولايات المتحدة الأمريكية في الدنمارك كجزء من إدارة دونالد ترامب، لانتقادات شديدة بسبب التعليقات التي تم الإدلاء بها أول أمس على وسائل التواصل الاجتماعي.

ففي منشور على Twitter يتعلق بارتفاع أسعار البنزين في الولايات المتحدة، قارنت ساندز الوضع في الدنمارك، مما أثار انتقادات شديدة وعدم تصديق من المعلقين لاقتراحهم أن الدنماركيين يركبون الدراجة لأنهم لا يستطيعون امتلاك سيارة.

وجاء في تغريدة كارلا ساندز “لقد رأيت هذا من قبل. في الدنمارك، لا يستطيع أفراد الطبقة الوسطى قيادة السيارة. لديهم دراجة ويستقلون القطار في رحلات طويلة. كان سائق سفارتي يركب دراجة لمدة ساعة في الثلج للذهاب إلى العمل. هذا هو الفريق المستقبلي الذي يريده بايدن للأمريكيين. هل هذا ما تريده؟”، ويبدو أن كارلا ساندز والتي خسرت مؤخراً انتخابات مجلس الشيوخ في ولاية بنسلفانيا مسقط رأسها، لم تستوعب أبداً سبب ركوب الدنماركيين للدراجات.

وكان عدد من الدنماركيين البارزين بمن فيهم بيني إنجليبرخت وزير النقل السابق من بين العديد من الذين قاموا بالتقليل من شأن منشورها، حيث كتب: “بصفتي وزير النقل السابق، يمكنني أن أؤكد لك أن استخدام الدراجة للتنقل الحضري هو مسألة اختيار وليس اقتصاداً بالنسبة لمعظم الدنماركيين”، كما نشر صورة لنفسه على دراجة هوائية عندما كان في منصب وزير النقل، وأضاف “هذا على سبيل المثال أنا عندما كنت وزيراً – ولا تقلقي، يمكننا شراء سيارة، في المرة القادمة التي تكونين فيها هنا دعينا نذهب لركوب الدراجة”.

كما شارك وزير الصحة الحالي ماغنوس هيونيكي وكتب في تغريدته ما يشير إلى أنها تكذب: “الآن السفيرة الأمريكية السابقة المعينة من قبل ترامب في الدنمارك تنشر معلومات مضللة عنا. لقد أصبح استمتاعنا بركوب الدراجات، وهو أمر صحي ومفيد للبيئة، أن “الطبقة الوسطى لا تستطيع قيادة سيارة في الدنمارك”. أنا أرفض أن أصدق أنها لا تعرف أفضل”.

وكان معظم المعلقين مندهشين من أن شخصاً يمكن أن يقضي الكثير من الوقت في بلد ما دون فهم إحدى سماته الرئيسية.

وتبدو كارلا ساندز في تناقض صارخ مع سلفها روفوس جيفورد الذي انغمس في الثقافة الدنماركية وتفاعل مع الدنماركيين واعتنق ثقافة ركوب الدراجات لديهم، لدرجة أنه تزوج في كوبنهاغن وغالباً ما يعود للزيارة.

وفي غضون ذلك نادراً ما شوهدت ساندز علناً خلال فترة عملها وبالتأكيد لم تكن على دراجة؛ على الرغم من أنها تعيش في أفضل مدينة لركوب الدراجات في العالم.

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!