الأخبار

السلطات تحذر الحوامل والأشخاص ذوي المناعة الضعيفة بعد وفاة ثلاثة أشخاص من الليستيريا في الدنمارك

وفقاً لتقرير نشره موقع الإذاعة الدنماركية قبل قليل توفي ما مجموعه ثلاثة أشخاص فيما يتعلق بتفشي مرض الليستيريا في منطقة العاصمة. ويعمل معهد الدولة للأمصال بجِد للعثور على مصدر العدوى، حيث ضرب تفشي غير عادي لبكتيريا الليستيريا العاصمة مؤخراً، وفقاً للمصدر.

ففي مايو/أيار تم تسجيل 15 حالة من حالات الليستيريا حيث يتم عادةً تسجيل أربع حالات في المتوسط ​​شهرياً، وفقاً لمعهد الدولة للأمصال، كما توفي ثلاثة مرضى مسنين في غضون 30 يوماً بعد فحص عينة إيجابية.

وكتبت عالمة الأوبئة في معهد الدولة للأمصال لويز مولر في رد مكتوب على المصدر: “من غير المعتاد أن نرى في الدنمارك تفشي مرض الليستيريا مع العديد من الحالات في غضون فترة قصيرة، … وذلك يشير إلى وجود طعام في السوق ملوث بشدة ببكتيريا الليستيريا. لذلك نحن نعمل تحت ضغط مرتفع للعثور على مصدر العدوى، حتى نتمكن من تجنب إصابة المزيد من الأشخاص”.

والليستريا هو مرض تسببه بكتيريا الليستريا المستوحدة، وتزدهر البكتيريا جيداً بشكل خاص في الأطعمة النيئة أو ذات المعالجة (الطهي) الخفيفة وكذلك التي تجاوزت تاريخ انتهاء الصلاحية.

والفئات المعرضة لخطر الإصابة بالمرض بشكل خاص هم كبار السن والنساء الحوامل أو الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

ويتوجب على الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة أو النساء الحوامل الحذر عند تناول شرائح اللحوم الباردة والأسماك المدخنة على البارد قدر الإمكان.

شهدت الدنمارك عدة فاشيات لليستيريا القاتلة سابقاً
ففي عام 2014 توفي 17 شخصاً وفي هذا الصدد ارتبط جزء كبير من الوفيات بمنتج معين للنقانق. وفي نفس العام خلصت السلطات إلى أن ثلاث وفيات بين المرضى في مستشفى أودنسه في نفس العام يمكن إرجاعها على الأرجح إلى حساء به كرات اللحم الذي لم يتم تسخينه بشكل كاف، بحسب ريتساو.

وقالت لويز مولر بأن “التحليلات حالياً في معهد الدولة للأمصال تُظهر أن 8 من 15 حالة مصابة بالبكتيريا نفسها، وتضم الإصابات خمسة رجال وثلاث نساء تتراوح أعمارهم بين 33 و 93 عاماً، ما يشير إلى أنه نفس مصدر العدوى الذي أصيبوا به، ولذلك بدأنا عملًا تحريريًا كبيرًا مع مقابلات مع المرضى ومتابعة الطعام للعثور على مصدر العدوى”.

والمرضى هم في المقام الأول من منطقة العاصمة باستثناء حالة واحدة من منطقة جنوب الدنمارك.

وتقول السلطات الصحية “كن حذرا مع اللحوم الباردة والأسماك المدخنة الباردة،
كان جميع المرضى مرضى بالفعل أو يعانون من ضعف المناعة وتم نقلهم جميعاً إلى المستشفى”.

وتقوم السلطات الصحية بالتحقيق في تفشي المرض بالتعاون مع الإدارة البيطرية والأغذية الدنماركية ومعهد DTU للأغذية.

ومع ذلك يتم تشجيع الأشخاص الذين قد يكونون في مجموعة الخطر على اتخاذ احتياطاتهم.

وجاء في البيان أن “الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة أو النساء الحوامل يجب أن ينتبهوا بشكل خاص لأكل شرائح اللحم الباردة والأسماك المدخنة الباردة لتكون طازجة قدر الإمكان”.

كما يجب التأكد من أن درجة الحرارة في الثلاجة لا تزيد عن 5 درجات مئوية وتجنب تناول الأجبان الطرية المصنوعة من الحليب غير المبستر، وفقاً لعالمة الأوبئة لويز مولر.

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!