الأخبار

حزب القائمة الموحدة ينتقد مشاركة جنود الدنمارك في العمليات في ليبيا إذا تم إلغاء التحفظ الدفاعي

قبل يوم التصويت بوقت قصير ينشط حزب القائمة الموحدة بالنزول إلى الشوارع لحث الدنماركيين بالتصويت بـ “لا” في الاستفتاء الشعبي الدنماركي غداً الأربعاء الأول من يونيو/حزيران.

تكلفة باهظة ومشاركة بإرجاع اللاجئين
وبين الحزب على صفحته الرسمية على موقع فيسبوك أن المشاركة الدفاعية في الاتحاد الأوروبي كلفت السويد 2,4 مليار كرون، ويعتبر الحزب هذا سبب آخر للتصويت بـ “لا” غداً، وانتقد الحزب في حال تم التصويت بنعم مشاركة الجنود الدنماركيين مع جيش الاتحاد الأوروبي في إجبار اللاجئين على العودة قبالة السواحل الليبية في البحر الأبيض المتوسط، بمساعدة خفر السواحل الليبي سيء السمعة، على حد وصفهم.

وينشط حزب القائمة الموحدة في الحث على التصويت ب لا ذلك على الرغم من ارتفاع نسبة الذين قالوا بأنهم سيصوتون بنعم لإلغاء التحفظ الدفاعي الأوروبي مقابل الذين قالوا بأنهم سيصوتون بلا حسب استطلاع نشره موقع TV2 والذي أظهر أن 65% من المشاركين في الاستطلاع يقولون إنهم سيصوتون بنعم لإلغاء تحفظ الدفاع والذي يعني أنهم يؤيدون مشاركة الجنود الدنماركيين في جيش الاتحاد الأوروبي المشترك، بينما سيصوت 35% بـ لا، بينما وصلت نسبة الاشخاص الذين لا يريدون التصويت 19٪ من مجموع 1091 من المشاركين في الاستطلاع.

وفيما يلي قائمة بالأماكن التي يمكن نشر الجنود الدنماركيين فيها إذا صوتنا بنعم غداً وفقاً لموقع TV2:

عملية ألثيا في البوسنة والهرسك
في عام 2004 أطلق الاتحاد الأوروبي عملية ألثيا العسكرية في البوسنة والهرسك لدعم وتدريب القوات المسلحة البوسنية. لقد تسلموا مهمة حفظ السلام من الناتو الذي كان يحافظ على الأمن في البلاد منذ نهاية الحرب. ونتيجة لهذا القرار لم يتمكن الجنود الدنماركيون من المشاركة.

عملية أتالانتا على خليج عدن
بدأت بعثة الاتحاد الأوروبي في خليج عدن منذ عام 2008، وتقوم سفن بحرية مختلفة برفع أعلام الاتحاد الأوروبي في دوريات قبالة القرن الأفريقي قبالة سواحل الصومال. والهدف من ذلك هو مكافحة القرصنة وتهريب المخدرات وكذلك حماية العديد من سفن الشحن التابعة لبرنامج الغذاء التابع للأمم المتحدة والتي تقدم مساعدات طارئة إلى المنطقة.

عملية EUTM في مالي
بدأت بعثة الاتحاد الأوروبي في مالي منذ عام 2013، ويتمتع الاتحاد الأوروبي بتفويض لمساعدة القوات المسلحة المالية، حيث يساعدون في التدريب والمشورة ويساعدون في تقليل التهديد من الجماعات الإرهابية. تعمل بعثة الاتحاد الأوروبي بموجب تفويض من الأمم المتحدة وبناءً على طلب الحكومة المالية.

عملية EUTM في موزمبيق
بناءً على طلب حكومة موزمبيق يعمل الاتحاد الأوروبي في البلاد منذ أكتوبر 2021. ويقوم الجنود بتدريب القوات المسلحة الموزمبيقية التي تقاتل القوات المتمردة الإسلامية المسلحة في منطقة كابو ديلجادو.

عملية EUTM في الصومال
الاتحاد الأوروبي موجود أيضاً في الصومال.
منذ عام 2010. الهدف الرئيسي هو تعزيز الحكومة الفيدرالية وتقوية مؤسسات الدفاع والأمن في البلاد. يتم ذلك من خلال برامج التدريب والتوجيه والمشورة.

عملية EUTM في جمهورية إفريقيا الوسطى
تم إنشاء بعثة التعليم في جمهورية إفريقيا الوسطى (RCA) بناءً على طلب من الأمم المتحدة ورئيس جمهورية إفريقيا الوسطى. تم إطلاق المهمة في عام 2016، ويدعم الاتحاد الأوروبي بالمشورة الاستراتيجية والتدريب التشغيلي والتعليم نتيجة لحقيقة أن RCA تميز بعدم الاستقرار لعدد من السنوات.

عملية إيريني في ليبيا
تتم المهمة في ليبيا في كل من البحر والجو وتقوم بذلك منذ عام 2020، وتتمثل مهمة الاتحاد الأوروبي في ضمان إنفاذ حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا ومكافحة الاتجار بالبشر. ويساهم الاتحاد الأوروبي في تدريب خفر السواحل الليبيين والسيطرة على السفن.
(المصدر: Den europæiske udenrigstjeneste)

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، عضو مسجل في مجلس الصحافة الدنماركية، مقدمة برامج ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!