الأخبار

وزيرة شؤون الكنيسة تحقق في اعتداء جنسي قديم على أطفال في كاتدرائية كوبنهاجن واحتفاظ الموظف بعمله في الكنيسة

وفقا لصحيفة بيرلينجسكي نقلاً عن وكالة الأنباء الدنماركية ريتساو ستقوم وزيرة الثقافة وشؤون الكنيسة آنا هالسبوي-يورجنسن بالتحقيق في قضية إساءة موظف في كاتدرائية كوبنهاغن معاملة أطفال على مدى سنوات بما فيها قضية اعتداء جنسي بينما ظل محتفظاً بوظيفته في الكنيسة، كما سيتم التحقيق أيضاً في معالجة الأسقف للقضية من قِبل وزارة الثقافة وشؤون الكنيسة.

والموظف لا يزال يعمل في الكنيسة ما يسبب القلق بين الزملاء لأن العديد من الشباب وأعضاء جوقة الأولاد يأتون إلى الكنيسة، ووفقاً للمصدر فقد وقعت الاعتداءات في التسعينيات.

وقالت آنا هالسبوي-يورجنسن للصحيفة إنها “اهتزت بشدة” من القضية: “السلوك الموصوف في المقال يتعارض مع العمل في الكنيسة أو في أي مكان آخر. لا يمكن قول ذلك بوضوح كافٍ”.

زالضحية اليوم رجل بالغ لكنه أخبر للمصدر بأنه تعرض للاعتداء الجنسي في الكنيسة عندما كان عمره بين 12 و 14 عاماً.

وبحسب الصحيفة فإن الجاني المشتبه به مسؤول إداري عن عدة موظفين.

وقد علمت الكاتدرائية بالقضية في عام 2014 وتم إبلاغ الشرطة ومع ذلك فقد تم إسقاط القضية بسبب القانون المتعلق بقدم الحادثة في ذلك الوقت.

وقال رجلان آخران للصحيفة إن الموظف اعتدى عليهما جنسياً لكن إدارة الكنيسة لم يتم إبلاغها بالقضايا.

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، عضو مسجل في مجلس الصحافة الدنماركية، مقدمة برامج ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!