الأخبار

عنف وتنمر واعتداءات جنسية: فضيحة تهز مدرسة داخلية دنماركية لأبناء النبلاء والعائلة المالكة

نشرت قناة TV2 الدنماركية وثائقياً شكل صدمة حول انتهاكات جسيمة تحدث عنها طلاب سابقون في مدرسة داخلية صنفت على أنها ضمن المدارس ال 10% الأسوأ في الدنمارك من حيث البلطجة والعنف والانتهاكات، والمدرسة هي هيرلوفسهولم Herlufsholms وهي مدرسة خاصة داخلية بها حوالي 600 طالب وطالبة بين الصف السادس والصف الثالث الثانوي، عمرها أكثر من 450 عاماً وترتبط بعلاقات وثيقة مع طبقة النبلاء الدنماركيين والعائلة المالكة، أحد طلابها هو الأمير كريستيان وريث العرش مستقبلاً (نجل الأمير فريدريك ولي العهد) والذي التحق بالمدرسة منذ شهر أغسطس/آب العام الماضي، ووفقاً للخطة ستبدأ أخته الأميرة إيزابيلا (15 عاماً) في الصف التاسع بعد العطلة الصيفية، كما كان ابن عمهما الأمير نيكولاي وهو نجل الأمير يواكيم طالباً في المدرسة أيضاً.

وروى الطلاب في الفيلم الوثائقي تجاربهم وشهاداتهم بالتفصيل حول حوادث العنف والتنمر والاعتداءات الجنسية والتي تحدث بشكل ممنهج من قبل بعض الطلاب إزاء طلاب آخرين أصغر سناً، واستمع فريق الوثائقي إلى حوالي 50 طالب.

وعلق خبراء وحقوقيون بأن إدارة المدرسة لو فعلت ما كان ينبغي فعله لما كان استمر الأمر على حاله، ولكن ووفقاً لشهادة أحد الطلاب فبعد تعرضه لضربة شديدة في رأسه أدت إلى أن نزف الدم أخبرته الإدارة بأنه يمكن إبلاغ الشرطة ولكنها طلبت منه سماح الطالب المعتدي.

وعبر ولي العهد الأمير فريدريك وولية العهد الأميرة ماري عن صدمتهم الشديدة لما احتواه الفيلم الوقائقي: “إنه لأمر مفجع أن نسمع عن التنمر المنتظم وعن ثقافة الإساءة والعنف التي كان الكثيرون جزءاً منها. هذا غير مقبول على الإطلاق”، كما أكدا بأنهما سيتابعان التطورات بنفسيهما.

أما وزيرة التعليم بيرنيل روزنكرانتز تيل فقد علقت بالقول بأنها “لم تر شيئاً بهذه الخطورة من قبل”.

ويذكر أنه في نوفمبر/تشرين الثاني 2021 طُرد أربعة طلاب من المدرسة لأنهم سجلوا مقاطع فيديو لأنواع مختلفة من الانتهاكات.

وعلقت هيلي رابول هانسن عضو في لجنة خبراء مؤسسة ماري التابعة لمنظمة مكافحة التنمر بالقول إنها ترى في هيرلوفسهولم ثقافة لا حدود لها حيث “يتم استخدام كافة أشكال العنف والخضوع والشتائم والإهانات”.

المدرسة ستبدأ التحقيق
وأعلنت إدارة المدرسة يوم الأربعاء أنها بصدد بدء تحقيق قانوني مستقل بقيادة المحامي جون لوريتزين، وبأنها ستدرس الظروف التي ظهرت في الفيلم الوثائقي على قناة TV2، وصرحت المدرسة أنها ستنشر الدراسة بالضبط (كما هي) في غضون الأسابيع المقبلة.

هذا المقال مختصر لأربعة مقالات حول نفس الموضوع من موقع TV2

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!