الأخبار

تجديد حبس مراهق بتهمة الانضمام إلى حركة إرهابية تداولت في الدردشة “قطع رؤوس المسلمين والمهاجرين”

قرر القاضي في محكمة هولبيك قبل قليل تمديد حبس صبي يبلغ من العمر 15 عاماً متهم بالانضمام إلى جماعة فويركريج اليمينية المتطرفة لمدة أربعة أسابيع.

ووجهت للفتى تهم بارتكاب جرائم إرهابية لأنه بحسب الادعاء ينتمي إلى FKD التي تعتبر حركة إرهابية. بالإضافة إلى ذلك، يشتبه في أنه جند آخرين في الحركة.

ونفى الصبي ينفي التهم، كما وجهت اتهامات لصبي آخر يبلغ من العمر 16 عاما في القضية، وهو متهم بالانضمام إلى الحركة وهو ليس في السجن وينفي الذنب أيضاً.

وعقدت الجلسة خلف أبواب مغلقة.

وقال رئيس المحكمة في وقت سابق “إنها قضية خطيرة للغاية لكننا نتعامل أيضاً مع شاب يبلغ من العمر 15 عاماً، وفي نفس الوقت إنها مرحلة مبكرة جداً في التحقيق، وعلى هذا الأساس أغلق الأبواب”.

وقد تحدث الصبي في منتدى للنازيين الجدد حول قطع رؤوس المسلمين وتفجير محطات الطاقة النووية، ما يشكل جزءاً من القضية المرفوعة ضده بتهمة الانضمام إلى جماعة إرهابية، حيث كانت هناك نبرة متطرفة ونازية في مجموعة دردشة دولية تنتمي إلى الجماعة اليمينية الراديكالية Feuerkrieg Division ، والتي كان ينتمي إليها الصبي.

وفي العديد من المحادثات كتب أعضاء المجموعة على خدمة الرسائل المشفرة Telegram معاً عن المتفجرات والحرب العنصرية وأساليب الدعاية المتطرفة.

وتم توجيه الاتهام إلى الصبي البالغ من العمر 15 عاماً قبل عيد الفصح وتم حبسه احتياطياً لكونه جزءًا من جماعة فويركريج (FKD) منذ ديسمبر 2021 إلى مارس 2022. ويعتبر الادعاء أن FKD جماعة إرهابية.

ونشر موقع الإذاعة الدنماركية مقاطع من الدردشة على تطبيق تيليجرام التي حصلت على نسخة منها، وجاء فيها “تخيل لو كانت فرقة فيوركريج مثل القاعدة -فقط من دون كل القرف الإسلامي- من خلال نشر الخوف في جميع أنحاء العالم الغربي ….، يمكننا أن نكون أفضل. لن نصطدم بأي برج. على الأرجح أننا سنضرب محطة للطاقة النووية” كما كتب الصبي في إشارة إلى الهجوم على مركز التجارة العالمي في نيويورك في عام 2001.

قطع رؤوسهم جميعاً
وكتب مستخدم آخر أنه لا ينطبق فقط على المسلمين ولكن على جميع المهاجرين وأجابه الصبي (15 عاماً) والذي يحضر ياسم مستعار في المجموعة: “نعم. اقطع رؤوسهم جميعاً”

كما وجهت للصبي البالغ من العمر 15 عاماً تجنيد صديقه البالغ من العمر 16 عاماً للجماعة وتقديم طلب في ديسمبر/كانون يفيد بأنه على علم بالأسلحة والمتفجرات.

كما اتُهم الصبي البالغ من العمر 16 عاماً بالانضمام إلى FKD ، وتم إحضار الصبيان في جلسة استماع دستورية في محكمة هولبيك.

ووفقاً للخبراء الذين تحدثت إليهم DR فإن قسم Feuerkrieg هي مجموعة جديدة نسبياً من النازيين الجدد تدافع عن الحرب العرقية والأهلية وتعمل بشكل أساسي على وسائل الإعلام عبر الإنترنت.

وتم اتهام عضو في FKD من ليتوانيا في عام 2019 بترك قنبلة أمام مبنى إداري في العاصمة الليتوانية فيلنيوس لكن القنبلة لم تنفجر واعتقل العضو الذي كان مراهقاً وحمل مواد لصنع القنابل.

وفقًا لبي بي سي فقد تأسست المجموعة في إستونيا في عام 2018 من قبل مراهق وتعمل المجموعة بشكل أساسي على الإنترنت، حيث يستفيدون من خدمات الرسائل المشفرة.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية أن هدفهم وفقاً للوزارة البريطانية هو ارتكاب أعمال عنف وقتل من أجل “متابعة حرب عرقية مروعة”.

وتنحدر المجموعة من جماعة يمينية متطرفة أخرى تسمى فرقة الأسلحة الذرية.

Discord هو برنامج دردشة يستخدمه اللاعبون بشكل أساسي للتحدث مع بعضهم البعض أثناء اللعب.

ووفقاً للمصدر فقد ورد في كتاب المحكمة أن القضية تتضمن رسائل من موضوع المحادثة “Cooking Group”، ومن بين الرسائل أعرب الصبي (15 عاماً) عن أنه فكر ملياً في أفضل السبل لتجنيد أعضاء في فرقة فيوركريج، وأنه سيتم القيام بذلك عن طريق إيجاد لاعبين شباب يستخدمون برنامج المحادثة والمراسلة Discord للتواصل معهم عندما يلعبون ألعاب الكمبيوتر مثل Roblox، وأنه قال “لدي صديق مهتم بالتسجيل. إذا تمكنا من العثور على أشخاص، على سبيل المثال في Discord، لديهم بالفعل عقلية منفتحة فيمكننا جعلهم متطرفين إلى درجة يتوقفون فيها عن الضرب المحرج”، مضيفاً “لطالما كنت عنصرياً، لكن يجب أن أعترف بأنني مررت بـفترة كبيرة قبل أن أصبح صديقاً لرجل جعلني على المسار الصحيح”.

“لا تخافوا السجن”
في 10 يناير/كانون الثاني كتب الصبي أنه لا يخشى الذهاب إلى السجن إذا كان يجب أن يصل إلى هذا الحد: “السجون الدنماركية ليست أكثر من إقامة مجانية في الفندق”، بحسب قوله، وفي اليوم التالي قام الصبي بتحميل صورة دعامة للرقبة بهيكل عظمي للجزء السفلي من جمجمة وسكين وكتاب أدولف هتلر Mein Kampf.

وبحسب المصدر لا تريد شرطة وسط وغرب شيلاند التعليق على ما كتبه الصبي على Telegram، وفي المقابل تؤكد الشرطة أنه بالفعل في 1 مارس/آذار وجهت للصبي تهديدات بسبب كتاباته في منتدى المتطرفين. ولكن لماذا اعتقل مرة أخرى في 7 أبريل/نيسان وطُلب حبسه احتياطيا فلا تريد الشرطة الخوض في التفاصيل.

ووفقاً لمعلومات DR News ، شاركت دائرة المخابرات العامة في التحقيق بعد الاعتقال الأول، وليس لدى PET أي تعليق على تحركات الصبي على Telegram.

“خطاب قومي يميني عنيف حقا”
كريستيان موجينسن هو مستشار متخصص في مركز علم أصول التدريس وخبير في ثقافة الإنترنت والمجتمعات الرقمية على الويب، وقد اطلع على مقتطفات من الدردشة على تيليجرام وهو يعتقد أن النغمة عنيفة وأن “القراءة مقلقة للغاية”، وعلق بالقول: “شاب وجد هوية في كونه خطيراً ونازياً وأراد تجنيد آخرين. تحترق نيران الشباب كثيراً، وهذا يعني أن هذا النوع من المشاريع يمكن تشغيله بسرعة كبيرة جداً جداً لأنه يتم كله رقمياً”، كما أضاف “إنه – بكل حب – حماقة مراهقة وفي نفس الوقت خطاب قومي يميني عنيف حقاً، حيث تخلط بين الحديث عن الأقران وألعاب الكمبيوتر مع السرعة التي يمكنك بها تجنيد أفضل لهذه المنظمة اليمينية المتطرفة”، ويصف سلوك الصبي على تليجرام بأنه مقلق للغاية.

ويؤكد كريستيان موجنسن على أن الآباء لا ينبغي أن يصابوا بالتوتر لأن أطفالهم قد ينتهي بهم الأمر في محادثات قاتمة إذا استخدموا Discord للعب مع الأصدقاء، حيث قال “لا داعي للقلق إلا إذا بدأ طفلك في الشم في هذه البيئات. أسهل طريقة لمعرفة ذلك هي بناء علاقة مع طفلك حيث تتحدث عن ما يحدث عبر الإنترنت وإذا حدث شيء ما فسيودون اللجوء إلى شخص بالغ. إذا تدربنا على الحديث عن الأشياء الجيدة عبر الإنترنت، يتعلم الأطفال أيضاً أن يكونوا واثقين من قدرتهم على التحدث إلى الكبار حول كل الأشياء السيئة”.

وفقاً لجوش ليبوفسكي، أثناء جائحة كورونا كان لدى FKD خطط لنشر المرض بين السود واليهود، وفي الولايات المتحدة يعتقد أيضاً أن المجموعة كانت تخطط لتفجير كنيس يهودي في لاس فيجاس، ولم يخطر ببال جوش ليبوفسكي أن المجموعة التي لم تكن معروفة حتى الآن في الدنمارك ظهرت الآن هنا في الدنمارك.

المصدر: موقع الإذاعة الدنماركية

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!