الأخبار

الشرطة السويدية ترفض منح بالودان إذناً لمظاهرة جديدة لحرق المصحف

وفقاً لوسائل إعلام سويدية ودنماركية قام السياسي اليميني الدنماركي راسموس بالودان وحزبه “سترام كورس” بالتقدم بطلب إلى الشرطة السويدية للحصول على إذن بتنظيم مظاهرة جديدة في السويد، لكن الشرطة رفضت الطلب اليوم الجمعة.

وأراد الحزب إقامة الحدث في غضون أسبوع في مدينة بوراس السويدية الواقعة على بعد 60 كيلومتراً شرق جوتنبرج (يوتيبوري)، وكانت الخطة تشمل الولاعات ويفترض حرق المصاحف.

وقد تم تقديم الطلب بعد أسبوع من إعلان الحزب عن سلسلة من التظاهرات في السويد والتي تسببت الأسبوع الماضي في اندلاع أعمال شغب عنيفة أسفرت عن إصابة 26 شرطياً و 14 مدنياً.

الرفض بسبب أعمال الشغب
ووفقًا لوكالة الأنباء TT فقد صرحت الشرطة بالقول: “لقد رأينا كيف تعرض الجمهور للخطر وأن الشرطة أصيبت” وذلك على لسان إميلي كولمير رئيسة الشرطة في المنطقة في بيان صحفي.

وفي رسالة بريد إلكتروني كتب راسموس بالودان في وقت سابق يوم الجمعة أنهم كانوا يعتزمون حرق المصاحف في بوراس، كما شوهد ذلك أيضاً في الدنمارك من قبل.

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!