الأخبار

جنود دنماركيون في طريقهم الآن إلى إستونيا جواً

أقلعت منذ حوالي ساعة طائرة من محطة كاروب الجوية في الدنمارك متجهة إلى إستونيا وعلى متنها 200 جندي دنماركي.

ويتوجه الجنود إلى دول البلطيق لتعزيز “الوجود المتقدم” لحلف شمال الأطلسي (الناتو) في المنطقة، حيث يتدربون مع جنود من دول الناتو الأخرى لمدة ستة أشهر.

وهذه هي المرة الرابعة التي يتم فيها نشر جنود دنماركيين في إستونيا كجزء من EFP لتعاون الناتو، وقد تم التخطيط لهذا الانتشار منذ عدة سنوات، ولكن في الأسابيع الأخيرة تمت زيادة المهمة بشكل كبير بعد الغزو روسيا لأوكرانيا، حيث تم أيضاً رفع عدد الجنود الأمريكيين في الحلف، وسيكون الجنود الدنماركيون جزءاً من قوة الناتو متعددة الجنسيات التي يبلغ قوامها حوالي 4000 جندي في بولندا ودول البلطيق.
(المصدر: وزارة الدفاع)

تم التخطيط منذ فترة طويلة
وعلى الرغم من أن الغزو الروسي لأوكرانيا قد غير الوضع في المنطقة إلا أن المسؤولين في الدفاع الدنماركي يقولون إن الأمر “عمل كالمعتاد” إلى حد كبير بالنسبة للجنود الدنماركيين.

وكان وزير الدفاع مورتن بودسكوف قد وصل إلى إلى مطار كاروب ليتمنى للجنود رحلة موفقة، وقال “يجب أن يعرف الجنود أن هناك دعماً كبيراً لهم من قبل البرلمان، وأيضاً من زملائي في وزارة الدفاع في دول البلطيق ودول البلطيق أنفسهم”.

والخطة هي أن يعمل الجنود الدنماركيين مع نظرائهم الألمان والبريطانيين والأمريكيين لتاكيد فكرة وجود الناتو دول البلطيق.

وقالت وزارة الخارجية الدنماركية بأن الهدف من وجود الناتو هو “تعزيز صورة الردع للحلف” و “مواجهة مستوى التوتر المتصاعد في منطقة بحر البلطيق”، حيث تم اتخاذ قرار تسليح الأراضي في قمة الناتو عام 2016.

إرسال المعدات بشكل مسبق إلى إستونيا
وتستغرق الرحلة إلى إستونيا ساعة ونصف، وقد تم إرسال المعدات التي سيستخدمها الجنود الدنماركيين منذ أسبوع بسفينة أبحرت عبر بحر البلطيق من ميناء كوي Køge الدنماركي.

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!