الأخبار

ميته فريدريكسن: الدنمارك ترسل أسلحة إلى أوكرانيا – لقد تغيرت جميع قواعد اللعبة

أعلنت رئيسة الوزراء الدنماركية ميته فريدريكسن خلال مؤتمر صحفي مساء اليوم الأحد عن قرار الدنمارك بإرسال أسلحة إلى أوكرانيا حيث تتبرع الدنمارك بما يصل إلى 2700 قطعة سلاح مضادة للدبابات يمكن للأوكرانيين استخدامها ضد المركبات المدرعة الروسية.

وقالت فريدريكسن خلال المؤتمر الصحفي “هناك حرب على الأراضي الأوروبية وقد غيرت كل قواعد اللعبة”، كما صرحت فريدريكسن بأن الأسلحة لم يتم إرسالها بعد ولكن يتم حالياً تعبئتها للنقل.

ووفقاً للباحث العسكري نقلاً عن موقع TV2 فإن إرسال أسلحة إلى أوكرانيا ليس بالمهمة السهلة، ففي وقت السلم قد يستغرق الأمر شهورًا أو سنوات.

وحصلت الحكومة الدنماركية على الأغلبية بين الأحزاب البرلمانية في مجلس شؤون السياسة الخارجية في البرلمان الدنماركي لصالح القرار.

وتعتبر هذه هي المرة الأولى في العهد الحديث التي تزود فيها الدنمارك دولة في حالة حرب بالسلاح، ووفقاً لوزير الدفاع مورتن بودسكوف فإن 2700 صاروخ مضاد للدبابات يأتي من المخزون التشغيلي، وقدرت القوات المسلحة أن الدنمارك يمكنها الاستغناء عن هذه الأسلحة.

وبالإضافة إلى 2700 صاروخ مضاد للدبابات ترسل الدنمارك ما يقرب من 300 صاروخ ستينغر تم إيقاف تشغيلها إلى الولايات المتحدة حيث يتم إنتاجها لجعلها جاهزة للعمل مرة أخرى بهدف إرسالها إلى أوكرانيا.

العديد من دول الاتحاد الأوروبي على استعداد لتوريد الأسلحة
وأعلنت وزارة الدفاع يوم أمس السبت أن 2000 سترة واقية من الرصاص كانت في طريقها من الدنمارك إلى أوكرانيا، وبالإضافة إلى ذلك فقد أرسلت الدنمارك 700 حقيبة إسعافات أولية من نوع IFAK إلى أوكرانيا.

كما أعلنت السويد اليوم الأحد أنها سترسل دعما عسكريا لأوكرانيا يشمل 5000 صاروخ مضاد للدبابات، ووفقاً لوزير الدفاع السويدي بيتر هولتكفيست ستتم عمليات التسليم بمجرد اتخاذ قرار رسمي.

وجاء الدعم الدنماركي والسويدى عقب قرار ألمانيا بإرسال 1500 قطعة سلاح إلى أوكرانيا، وتم وصف هذا القرار بأنه تاريخي لأنه يمثل تحولاً مهماً في سياسة ألمانيا طويلة الأمد المتعلقة بتصدير الأسلحة إلى مناطق الحرب.

وسبق هذا القرار أيضاً إعلان وزير الخارجية الدنماركي جيبي كوفود صباح اليوم الأحد عن إغلاق المجال الجوي أمام الطائرات الروسية، كما أعلن الاتحاد الأوروبي لاحقاً عن اتخاذ نفس الإجراء، وتم الإعلان عن هذا القرار مساء اليوم خلال مؤتمر صحفي للاتحاد الأوروبي، حيث قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين إن الاتحاد الأوروبي سيغلق المجال الجوي أمام الطائرات الروسية، وأضافت أن الاتحاد الأوروبي سيمول أيضاً مشتريات أوكرانيا وتزويدها بالأسلحة والمعدات الأخرى،
وقالت في بيان “للمرة الأولى على الإطلاق سيمول الاتحاد الأوروبي إدخال وتوريد الأسلحة والمعدات الأخرى لدولة تتعرض للهجوم”، ويأتي ذلك بعد فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات اقتصادية على روسيا عقب بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا.

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، عضو مسجل في مجلس الصحافة الدنماركية، مقدمة برامج ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!