الأخبار

المؤتمر الصحفي للحكومة قبل قليل: استراتيجية أمنية جديدة والحرب على الإرهاب ودور الدنمارك في النزاع الروسي الأوكراني

دعت رئيسة الوزراء الدنماركية ميته فريدريكسن Mette Frederiksen إلى مؤتمر صحفي بدأ الساعة 4 مساء اليوم الاثنين واستمر لحوالي 47 دقيقة، شارك فيه وزير الخارجية ييبي كوفود ووزيرة الدفاع ترين برامسن، وتم خلال المؤتمر تقديم إستراتيجية جديدة للسياسة الخارجية والأمنية للدنمارك. 

وصرح وزير الخارجية خلال المؤتمر الصحفي بأن الاستراتيجية الجديدة تستند إلى بوصلة سياسية ذات خمس كلمات رئيسية: القيم، والأمن والمناخ والهجرة والدبلوماسية الاقتصادية، وأضاف بأن استراتيجية السياسة الخارجية والأمنية الجديدة تدور حول حماية أسلوب الحياة الدنماركي: “لقد عاد الصراع من أجل القيم إلى السياسة الخارجية والأمنية، نحن نتمسك بقيمنا. هذا هو أحد أسباب محاربتنا للإرهاب في العراق وأفغانستان، …. سيكون ذلك صعباً على الدنمارك لأن صورة التهديد تتغير باستمرار وأصبحت المعلومات المضللة هي الوضع الطبيعي الجديد”.

وفيما يتعلق بالسياسة الخارجية أكدت رئيسة الوزراء خلال المؤتمر الصحفي على أهمية حلف شمال الأطلسي (الناتو) بالنسبة لأمن الدنمارك، حيث قالت “إنه من الواضح أن الدنمارك لا تستطيع أن تفعل ذلك بمفردها. إن التعاون مع الناتو على وجه الخصوص أمر بالغ الأهمية،  حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة الأمريكية ضامنان لأمن الدنمارك” وأضافت: “الرسالة الأهم اليوم هي يجب أن تكون الدنمارك في صميم حلف الناتو. يجب أن نكون حليفاً نشطاً وذو مصداقية يتدخل عند الضرورة”، وصرحت كذلك بأن الحكومة ستدعو الأحزاب البرلمانية إلى الاجتماع للتفاوض بشأن اتفاقية سياسة أوروبية جديدة. 

وكما كان متوقعاً فقد تطرق المؤتمر الصحفي كذلك إلى قضية النزاع الأخير بين روسيا وأوكرانيا، وفي هذا الشأت قالت ميته فريدريكسن إن روسيا ستواجه عقوبات شديدة إذا اختار الجنود الروس اتخاذ خطوة عبر الحدود إلى أوكرانيا. وسئلت رئيسة الوزراء عما إذا كانت الدنمارك على استعداد لإرسال جنود دنماركيين إلى أوكرانيا، وأجابت بالقول بأن هذا بأنه سيتم استخدام العقوبات وليس الجنود. وبالإضافة إلى ذلك فقد تم توجيه سؤال صحفي آخر حول إمكانية إرسال معدات حربية لأوكرانيا وكانت الإجابة هي نعم.

ويجدر بالذكر بأن الدنمارك غير ملزمة بإرسال جنود دنماركيين إلى أوكرانيا لأن الأخيرة ليست عضواً في حزب الناتو والذي بموجبه يقتضي على البلاد الأعضاء دعم بعضها البعض في حال الحاجة، ولكن أوكرانيا تعتبر دولة حدودية مع دول في أوروبا الشرقية لهم عضوية في حزب الناتو ما يوجب على الحزب حماية الدول الأعضاء من أي تهديد أمني أو عسكري.

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!