الأخبار

“دعم مالي لفواتير التدفئة المرتفعة” على طاولة المفاوضات في البرلمان الدنماركي

صرح وزير المناخ والطاقة والتموين دان يورغنسن بأنه يمكن للعائلات التي تتلقى فواتير تدفئة عالية أن تطلب المساعدة المالية من الدولة، وذلك بعد أن ضغط عدد من الأحزاب على الحكومة خلال الأسابيع الأخيرة من أجل التدخل.

وسيضطر 416 ألف منزل دنماركي ممن لديهم أنظمة تدفئة تعمل بالغاز إلى دفع عدة آلاف من الكرونات للتدفئة هذا العام أكثر من المعدل المعتاد، حيث يمكن أن تصل الفاتورة الإضافية اعتماداً على مزود الغاز وحجم المنزل إلى 10.000 و 20.000 و 30.000 كرون دانمركي.

وبالإضافة إلى ذلك فقد تم إخطار حوالي 100.000 أسرة تعتمد على شبكة التدفئة المركزية بأن فاتورة التدفئة ستزيد بأكثر من 20%، اي أن بالنسبة للبعض يبدو التحذير بمثابة ارتفاع بنسبة 100% و 200% عن المعتاد، وسيحصل عدد كبير من هذه الأسر على مساعدة مالية من الدولة بحسب الوزير دان يورغنسن: “نقترح أن نجري فحصاً للتدفئة للدنماركيين الأكثر تضرراً -أي الأشخاص الذين لديهم نظام تدفئة غاز فردية أو يعيشون في مناطق التدفئة المركزية التي يعتمد إمداد تدفئة المنطقة بشكل أساسي على الغاز، وفقاً لصحيفة يولاندز بوستن.

وبحسب الوزير فإن هناك “حوالي 400 ألف في الفئة الأولى ونحو 40 ألف في الفئة الثانية”، ولذلك يقترح الوزير إجراء فحص معفى من الضرائب كمساعدة لتجاوز “الأوقات الصعبة”.

وكان الوزير قد دعا جميع الأحزاب البرلمانية إلى اجتماع حول أسعار الطاقة صباح اليوم الخميس لمناقشة الدعم -من خلال شيك بمبلغ مالي معفى من الضرائب- على طاولة المفاوضات، حيث يتم تحديد الدخل الذي يمكن للعائلة بناءً عليه تلقي الشيك بشكل تلقائي دون الحاجة إلى التقدم بطلب للحصول عليه.

لا يجب أن يشعر أحد بالبرد
وبحسب الوزير سيكون ذلك “شيكاً لمرة واحدة” للأسر المتضررة من ارتفاع أسعار الغاز، وأضاف “نتوقع أن تنخفض الأسعار مرة أخرى خلال الربيع” ، معترفاً بأن الدعم المالي للعائلات في المنازل التي تعمل بالغاز يتعارض بشكل صارخ مع سياسة المناخ المعتادة للحكومة، ولكن الوضع يعتبر استثنائياً للغاية، بحسب تعبيره.

وهكذا ، خصصت الحكومة والأطراف التي تقف وراء اتفاقية المناخ الأخيرة مليارات الكرونات للتخلص التدريجي من أنظمة التدفئة التي تعمل بالغاز ، فضلاً عن بدء تشغيل مضخات التدفئة في المناطق الدنماركية.

وأضاف الوزير وفقاً للمصدر “نخشى أن يكون هناك أشخاص لا يستطيعون ببساطة تدفئة منازلهم. بالطبع لا ينبغي أن يكون عليك الجلوس والشعو بالتجمد في الدنمارك. لن ننظر إلى هذا دون تصرف “، آملاً أن يتم التعامل مع القضية بشكل عاجل في البرلمان حتى يتسنى إرسال الشيك المعفى من الضرائب قريباً، ولذلك يجب أن تكون الحكومة قادرة على جمع أصوات الأغلبية في البرلمان الدنماركي لتوفير المبلغ المالي المطلوب.


وتأتي رسالة الوزير بعد أسابيع قليلة من ضغط الحزبان الداعمان للحكومة على وجه الخصوص SF وحزب القائمة الموحدة بالإضافة إلى العديد من أحزاب المعارضة لتقديم يد المساعدة للأسر التي تعاني من ارتفاع أسعار التدفئة.

المصدر: finans.dk

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!