الأخبار
أخر الأخبار

رئيسة الوزراء الدنماركية: “التعامل مع أزمة كورونا بحاجة إلى إعادة النظر” وترحيب برلماني بالفكرة

صرحت رئيسة الوزراء الدنماركية ميته فريدريكسن بأن “القيود الحالية وإدارة أزمة كورونا بشكل عام بحاجة إلى إعادة النظر”، مبررة ذلك بارتفاع معدلات الاستشفاء لمرضى العناية المركزة في الدنمارك وذلك على الرغم من معدلات الإصابة اليومية المرتفعة بفايروس كورونا. وقوبل هذا التصريح بارتياح عام وترحيب من قبل الأحزاب البرلمانية، وذلك وفقاً لموقع TV2.

ولم توضح رئيسة الوزراء خطط الحكومة لطريقة التعامل مع كورونا في الدنمارك في المستقبل كما أنها لم تحدد الموعد الذي يمكن فيه للبلاد إعادة فتح أبوابها بشكل أكبر أو العودة للوضع الطبيعي وإنهاء العمل بقيود كورونا.

العودة الى الوضع الطبيعى
ويريد الحزب الليبرالي الفنستره على سبيل المثال العودة إلى الدنمارك التي نعرفها قبل أزمة كورونا والتخلي عن الإجراءات والقيود الحالية، حيث صرح متحدث الصحة في الحزب مارتن جيرتسن للمصدر بالقول “في بداية شهر فبراير/شباط سيتعين علينا أن نقرر ما إذا كان ينبغي أن يستمر تصنيف كورونا في كونه مرضاً خطيراً اجتماعياً، وأعتقد تدريجياً أن الحجج بدأت تتضاءل قليلاً، لأن الضغط على الخدمات الصحية بسبب كورونا وخاصة على وحدات العناية المركزة آخذ في التناقص بشكل كبير”.

وفي نفس السياق علق مسؤولون من أحزاب أخرى بأن علينا أن نتعلم كيف نتعايش مع كورونا وأن نزيل الوضع الخاص الذي يفرضه هذا المرض اليوم ووضع استراتيجية طويلة المدى للتعامل مع كورونا كمرض شبيه بوضع مرض الأنفلونزا، حيث يتم تقديم العلاج للفئة التي تحتاجه بدون تعطيل المؤسسات والشركات والأعمال، بالإضافة إلى تغيير نظام إجراء اختبارات كورونا وتخصيص الاختبار لفئات معينة وفق الحاجة بدلاً من الأعداد الهائلة التي تشمل كل الفئات كما هو الحال اليوم والتي تكلف الدولة ميزانية كبيرة، وبالتالي وقف استخدام Coronapas في المستقبل.

وبناءً على ذلك فمن المتوقع أن تتم مناقشة الاستراتيجيات المطروحة في البرلمان الدنماركي في المستقبل القريب.

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!