الأخبار

جائزة Cavling تذهب لكُتّاب مقالات حول النساء والأطفال الدنماركيين في معسكرات الاعتقال في سوريا

قررت لجنة جائزة كافلينج Cavling منح الجائزة لأربعة صحفيين من صحيفة Ekstra Bladet نظير تغطيتهم لأعمال الحكومة في قضية الأطفال الدنماركيين في معسكرات الاعتقال في سوريا، سيتم الإعلان عن ذلك اليوم الجمعة في بث مباشر لمنح جائزة الصحافة الدنماركية المرموقة، والفائزون هم كتّاب سلسلة المقالات التي تحمل عنوان “أطفال ميته غير المرغوب فيهم” وهم الصحفيون نجيب خاجة وجيب فيندالين وتوماس فوغت وماغنوس ميو.

اقرأ أيضاً: إحدى العائدات من سوريا تقر بدعم منظمة إرهابية
وذكرت لجنة Cavling في عرضها للمشروع بأن “من خلال العمل الدؤوب والمعلومات الاستخبارية السرية، كشفوا أن من هم في السلطة قد حجبوا معلومات مهمة عن الأطفال الدنماركيين في معسكرات الاعتقال الكردية” ، ووصفت صحيفة إكسترا بلاديت في عدة مقالات أن جهاز استخبارات الدفاع حذر الحكومة من أن الأطفال في المخيمات معرضون لخطر الاختطاف على يد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وبالإضافة إلى ذلك كان هناك خطر من قيام التنظيم الإسلامي المتشدد بتدريب الأطفال من أجل تنفيذ هجمات في بلدانهم الأصلية، وفقاً للمصدر، وقد تعرضت الحكومة لاحقاً لانتقادات لعدم إطلاع البرلمان على تقييمات أجهزة المخابرات.

وفيما يتعلق بأسباب جائزة هذا العام تشير اللجنة إلى أن الصحفيين كان لديهم وصول فريد إلى المعلومات، وبالإضافة إلى ذلك يبدو أنهم نجحوا في نقل قضية سياسية للغاية بشكل رصين. وتم ترشيح ثلاث شركات صحفية أخرى لجائزة كافلينج لهذا العام،من بينها السلسلة الوثائقية “البكتيريا آكلة اللحوم” ، والتي تم عرضها على DR، كما تم ترشيح الصحفي Jacob Friberg من صحيفة BT لتغطيته لقضية المنك، وتم ترشيح ثلاثة صحفيين في Fagbladet 3F لتغطيتهم لظروف العمال الأجانب في الزراعة الدنماركية.

المصدر: موقع TV2

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!