الأخبار

هذه هي توقعات معهد الدولة للأمصال حول القيود الحالية وحول مصير فايروس كورونا

صرحت تايرا غروف كراوس Tyra Grove Krause المسؤولة في معهد الدولة للأمصال في مقابلة في ‘Go’ morgen Danmark على قناة TV2 بالقول أن من المحتمل أن نتمكن من استعادة حياتنا الطبيعية في غضون شهرين، حيث قد تبدأ العدوى بعد ذلك في الانحسار ومن ثم نستعيد حياتنا الطبيعية، ولكن لبلوغ ذلك يتعين علينا بذل جهد في شهر يناير/كانون الثاني.

ووفقاً للمسؤولة فيمكن أن يصبح متغير أوميكرون المعدي مساعداً في مكافحة فايروس كورونا، حيث أن هذا المتغير المعدي أكثر اعتدالاً من حيث شدة الأعراض، وبالتالي سيصاب الكثيرون به دون وجود مخاطر جادة، وبذلك سيتوفر مناعة جيدة لدى السكان.

وتتوقع تايرا جروف كراوس بأن العدوى بأوميكرون ستبلغ ذروتها في نهاية الشهر الحالي، وفي فبراير/شباط المقبل سنشهد انخفاضاً في ضغط العدوى وانخفاضاً في الضغط على نظام الرعاية الصحية في الدنمارك، لكن يتعين علينا بذل جهد خلال الشهر الحالي أو سيكون من الصعب تجاوز ذلك.

قد يكون عام 2022 هو النهاية لفايروس كورونا
ويأتي هذا التقييم بعد ثلاثة أيام من إعلان المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس خبراً إيجابياً في خطاب ألقاه يوم الجمعة، قال فيه “إن عام 2022 قد يكون العام الذي نتخلص فيه من الوباء عالمياً إذا أنهينا عدم المساواة في العالم في مجال اللقاحات. لا تزال أجزاء كبيرة من العالم غير الغربي بحاجة إلى التطعيم”، وأيدت تايرا جروف كراوس على هذا التقييم وعلقت بأن فايروس كورونا قد يظل موجوداً ولكن بشكل محدود، والأشخاص المعرضون للخطر بشكل خاص هم فقط الذين سيحتاجون إلى التطعيم”.

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، عضو مسجل في مجلس الصحافة الدنماركية، مقدمة برامج ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!