الأخبار

أحداث دامية في كوبنهاجن في 24 ساعة والشرطة تخصص عدة مناطق تفتيش

كانت الساعات الأربع والعشرون الماضية دامية في منطقة العاصمة الدنماركية كوبنهاجن وضواحيها بعد وقوع عمليتي إطلاق نار في منتصف اليوم على التوالي في منطقة Nørrebro في كوبنهاغن وفي Rødovre غربي كوبنهاجن.

وكتبت شرطة المنطقة الغربية في كوبنهاجن على تويتر ظهر اليوم أنها كانت حاضرة بشكل كبير في Islevbrovej في Rødovre بعد احداث إطلاق نار خطيرة.

وذكرت الشرطة في وقت لاحق أن ثلاثة أشخاص أصيبوا في إطلاق النار الذي وقع في صالون لتصفيف الشعر، وأعلن في وقت لاحق وفاة شاب في المستشفى ولم يتم تحديد هويته بعد، وبالتالي لم يتم إخطار ذويه بعد.

كما أصيب موظف في صالون الحلاقة وهو في المستشفى حالياً في حالة مستقرة.

وحتى نشر هذا التقرير لم يتم بعد اعتقال الجاني أو أي مشتبه به، ووفقاً للشرطة فهذه هي الحلقة الخامسة من مسلسل إطلاق النار في منطقة العاصمة في غضون ثلاثة إلى أربعة أسابيع وبالتالي فإن إحدى الفرضيات التي تعمل عليها الشرطة هي أنه قد يكون للأحداث الأخيرة علاقة بحلقة سابقة، ومع ذلك فلم يتم تحديد العصابات التي قد تكون متورطة في إطلاق النار بعد.

أصيب صبي (15 عاماً) بجروح
بالإضافة إلى الشخصين فقد أصيب ثالث في حادث إطلاق النار في Rødovre، وهو صبي يبلغ من العمر 15 عاماً ويذهب إلى مدرسة قريبة من مكان إطلاق النار.

ووفقاً للمصدر فإن هناك احتمالية أن يكون الشاب البالغ من العمر 15 عاماً ضحية عشوائية لإطلاق النار وذلك لمجرد وجوده في في صالون تصفيف الشعر (محل الحلاقة) كزبون عادي.

الشرطة تخصص مناطق تفتيش
وبعد أحداث إطلاق النار صرحت شرطة غربيّ كوبنهاجن الليلة أنه سيتم تخصيص مناطق في  Rødovre و Herlev اعتباراً من اليوم وحتى 17 من الشهر الجاري حيث يحق للشرطة في تلك المناطق تفتيش أي شخص جسدياً دون إبداء الأسباب، كما سيتم تخصيص مناطق أخرى أيضاً في Tingbjerg و Husum و Nørrebro و Nordvest لنفس الهدف وخلال نفس الفترة.

إطلاق نار في Nørrebro أمس الخميس
وبالإضافة لإطلاق النار في Rødovre اليوم فقد تواجدت شرطة كوبنهاجن بأعداد كبيرة أمس بسبب إطلاق نار في الزاوية الواقعة بين Sorgenfrigade و Nørrebrogade، حيث توفي رجل (27 عام) ينتمي لإحدى العصابات -وفقاً للمصدر- متأثراً بجراحه على إثر إصابته برصاصة في ظهره، وبعد 20 دقيقة فقط تمكنت الشرطة من إلقاء القبض على شخصين أحدهما يبلغ 21 عاماً ويتحدث السويدية والآخر شاب يبلغ من العمر 18 عاماً.

وخلال التحقيق الدستوري اليوم وُجهت إليهم تهمة قتل الرجل البالغ من العمر 27 عاماً ومحاولة قتل شخص مجهول الهوية فر من مكان الحادث بعد ذلك.

كما اتُهم الرجلان بحيازة مسدس وسبع خراطيش حادة، وأنكر كلاهما الذنب، وهما حالياً رهن الحبس الاحتياطي حتى 22 ديسمبر/ كانون الأول الحالي.

ووفقاً لرئيس قسم الجريمة المنظمة في شرطة كوبنهاجن كنود هفاس فإنه من السابق لأوانه القول ما إذا كان هناك ارتباط بين أحداث أمس في منطقة Nørrebro وأحداث اليوم في Rødovre.

وزير العدل: إنه أمر مروع للغاية
وصرح وزير العدل نيك هيكروب بأنه يتابع مستجدات إطلاق النار بجدية بالغة على مدار 24 ساعة، كما أضاف هيكروب: “إنه أمر مخيف، لكن الشرطة تحقق في الأمر وهي حاضرة بشكل كبير، و (ما حدث) غير مقبول على الإطلاق، والدنمارك يجب ألا تكون دولة تطلق فيها النار في الشوارع. إنه أمر مروع للغاية إذا تم إطلاق النار في الشارع”.

كما أن حقيقة أن إطلاق النار وقع بالقرب من مدرسة هو أمر يثير قلق وزير العدل، حيث قال “إن ذلك يؤدي إلى مزيد من عدم الأمان عندما يكون لديك أطفال، لذا فأنت تعرف مقدار القلق الذي يسببه عندما يحدث شيء كهذا. إنه أمر مقلق للغاية عندما يكون هناك مثل هؤلاء الشباب”.

المصدر: DR

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!