الأخبار

هذا ما نعرفه عن المتغير الجديد Omikron وعن أعراضه حتى اللحظة

أكدت السلطات الصحية الدنماركية قبل قليل ثبوت إصابة شخصين في الدنمارك بالمتغير الجديد من فايروس كورونا والمسمى بمتغير Omikron ، حيث عاد مسافران إلى الدنمارك يوم أمس السبت من جنوب إفريقيا منشأ المتغير الجديد.

وتم العثور على المتغير أوميكرون لأول مرة في جنوب إفريقيا في 24 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، وانتشر منذ ذلك الحين إلى العديد من البلاد الأخرى. ووفقاً للمجلس الوطني للصحة في جنوب إفريقيا فقد تم تسجيل 22 حالة إصابة بالمتغير الجديد في جنوب إفريقيا، وفي أوروبا تم تسجيل إصابات بالمتغير الجديد حتى الآن في بلجيكا والمملكة المتحدة وإيطاليا وألمانيا وهولندا والدنمارك. لكن ماذا نعرف حتى الآن عن أوميكرون؟

يحتوي المتغير الجديد على 35 طفرة بروتينية، وقد يعني ذلك أن اللقاحات قد لا تكون فعالة مع بعض الطفرات.

ما هي الأعراض؟
على الرغم من أنه لا يزال من الصعب قول الكثير عن المتغير الجديد إلا أن التجارب الأولى مع الطفرة تشير إلى أن الأعراض التي ظهرت على المرضى كانت خفيفة مقارنة بالمرضى المصابين بالفايروس ومتغيراته الأخرى، وذلك بحسب تصريح أنجليك كويتزي -الطبيبة في مستشفى في العاصمة ورئيسة جمعية الأطباء في جنوب إفريقيا- إلى وسائل إعلام بريطانية.

ووفقاً لأنجيليك كوتزي فإن المصابين اشتكوا في الغالب من “وجع في الجسم وإرهاق شديد”، ولكن لم تتطلب حالتهم دخول المستشفى، وبعد مرور أيام قليلة خفت معظم أعراضهم. لكن الطبيبة الجنوب أفريقية أكد لبي بي سي أنه ليس لديهم الصورة الكاملة حتى الآن لكيفية مسار المرض مع أوميكرون، فعلى سبيل المثال هناك قلق بشأن مدى إصابة الأشخاص الأكبر سناً غير المطعمين.

كيف يتم تصنيف المتغير الجديد؟
صنفت منظمة الصحة العالمية (WHO) يوم الجمعة Omikron باعتباره VOC – متغير مقلق، وذلك
بسبب احتوائه على عدد كبير من الطفرات بعضها مثير للقلق، وبالإضافة إلى ذلك تشير الدلائل الأولية إلى أن هناك خطراً متزايداً للإصابة بالمتغير عدة مرات.

المصدر: TV2

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!