الأخبار

أربع أخوات يطالبن بلدية أودنسي بتعويض 1.2 مليون كرون بسبب عنف والدتهم

تعرضت أربعة فتيات للعنف الشديد والتهديد على يد والدتهن معظم فترة طفولتهن، والآن يرفع المحامي الموكل مادس كروير برامينغ نيابة عن الأخوات الأربع دعوى ضد بلدية أودنسي لدفع مبلغ تعويض للفتيات مقداره 1.2 مليون كرون، حيث يعتقد محامي الأخوات الأربع أنه كان من الممكن تجنب الاعتداءات العنيفة لو تدخلت إدارة الشباب والأطفال في البلدية، حيث تم تبليغهم مراراً وتكراراً أن هناك ما لا يسير على ما يرام.

وقد “تم إبلاغ بلدية أودنسي منذ سنوات عديدة وباستمرار عن سوء نمو الفتيات من خلال عدة تقارير من الآباء وجدة الفتيات وأفراد الأسرة الآخرين وأصدقاء المنزل ومدارس الفتيات، بما في ذلك مدير المدرسة ومعلمي الصف المعنيين”، وفقاً لبيان موقع من آباء الاخوات الثلاثة.

وحُكم على الأم (48 عاماً) في فبراير/شباط بالسجن لمدة عامين بتهمة الإساءة والإهمال والعنف النفسي ضد بناتها الأربع، و في المحكمة في Odense تبين أن الإساءة العنيفة بدأت في عام 1996، وأنها كانت تضع إبراً تحت أظافر الفتيات وتجبرهن على لعق الأرض بالإضافة لأمور أخرى. وكانت أعمار الفتيات الأربع 24 و 18 و 15 و 14 سنة وقت إصدار الحكم. 

ووفقاً للبيان الذي أصدره الآباء الثلاثة للأخوات الأربع “فعلى الرغم من هذه الإخطارات العديدة على مدار سنوات عديدة اختارت بلدية اودنسي عدم الرد أو التحقيق أو التصرف بناءً على العديد من التقارير الجادة. وبالتالي فقد تكبدت بلدية أودنسي مسؤولية كبيرة لا يمكن تجنبها عن الإصابات الخطيرة التي تدوم مدى الحياة والتي تم توثيقها طبياً، والتي تعرض كل منها الآن لكل من الأشقاء الأربعة”.

وأكدت إدارة الأطفال والشباب في بلدية أودنسي لـ BT أنها تلقت الطلب من محامي الفتيات: “يمكن لإدارة الأطفال والشباب تأكيد تلقيها أمر استدعاء. نحن ننتظر محاكمة محتملة وليس لدينا تعليق في الوقت الحالي”.

المصدر: صحيفة BT

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!