الأخبار

الحكومة تقترح تخفيض مستوى تعليم الدنماركية للمهاجرين ذوي القدرات المحدودة وخبراء ينتقدون

فيما يتعلق بمقترحها الواسع النطاق لتقديم إلزامية العمل للمهاجرين (واللاجئين) للعمل لمدة 37 ساعة، تنوي الحكومة تخفيض مستوى التعليم الدنماركي لذوي القدرات المحدودة من حيث استيعاب تعلم اللغة الدنماركية، وذلك بحسب ما جاء في مذكرة أعدت فيما يتعلق بالمفاوضات بشأن 37 ساعة عمل وفقاً لموقع Dagbladet .وتنص المذكرة على أنه سيتم تخفيض مستوى التعليم الدنماركي 1 ، وبالتالي سيتم إلغاء الوحدة الأخيرة. 

والتعليم الدنماركي 1 مخصص للأشخاص بموجب قانون الاندماج الذين لا يستطيعون القراءة والكتابة بلغتهم الأم أو لا يتقنون الأبجدية اللاتينية. وفي عام 2020 سجل حوالي 5600 مشارك في هذه الدورة.

وصرح وزير الأجانب والاندماج ماتياس تسفايه في رد مكتوب على المصدر أن “إعادة تنظيم” التعليم يضمن تكييفه بشكل أفضل مع المجموعة المستهدفة، وأشار في الوقت نفسه إلى أن الحكومة تعتقد أنه يجب تعلم اللغة في مكان آخر “بخلاف مقاعد المدرسة”.

لارس نوردبورغ هو رئيس مجلس إدارة مراكز اللغة الدنماركية ويصف خطة قطع الوحدة السادسة في التعليم الدنماركي 1 بأنها “كارثية”. ويشير إلى أن النساء هن في الأساس من يذهبن إلى التعليم الدنماركي 1 ، لأن العديد من اللاجئين والمهاجرين يأتون من بلدان لم تذهب الفتيات فيها إلى المدرسة، ويضيف: “إنها المجموعة الأضعف جدا. وهذا يعني أن المزيد من الناس سيتوقفون عند مستوى لغوي أقل، وسوف يتجاوز ذلك المساواة بين الجنسين والتوظيف”.

وأضاف خبير آخر في مجال التوظيف بأن لذلك عواقب على عملية إيجاد وظيفة طويلة الأمد.

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، ومدربة دولية، وسفير سلام دولي في منظمة مسجلة في الأمم المتحدة.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!